الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تشتكي أمي من انتفاخ غير قاسي حول حلمة الصدر فما تفسيركم؟
رقم الإستشارة: 2292485

2797 0 173

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمر أمي (58) عاما، وقد توقفت دورتها قبل ثماني سنوات، وكان لديها كتلة في الثدي، وقد شخصها الطيب قبل عشرة أعوام بأنها عبارة عن كيس دهني، فاستخدمت أمي الأدوية والمضادات واختفت الكتلة، والآن أمي تعاني من انتفاخ بجانب حلمة الصدر، ولكنه انتفاخ غير قاس، ويؤلمها بشكل خفيف.

سؤالي هو: ما هو تشخيصكم لهذه الحالة؟ وهل هناك ما يدعونا للقلق؟ فأنا خائفة جدا ولا أعلم ماذا أفعل.

أفيدوني، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شهد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نقدر لك اهتمامك بوالدتك -حفظها الله-، ونسأله عز وجل أن يجعل برك بها في ميزان حسناتك يوم القيامة.

وأحب أن أؤكد هنا على أن أي كتلة تظهر في الثدي وفي أي عمر كان فيجب أن يتم عمل تصوير لها, لأن الفحص اليدوي لا يكفي في مثل هذه الحالة, خاصة في مثل عمر والدتك, ومهما كانت صفات الكتلة, ومهما كانت مهارة الشخص الفاحص, إلا أن كل ذلك لا يمكننا من معرفة طبيعة ومكونات هذه الكتلة, فقد تكون كتلة دهنية, أو خراجة, أو كيسة, أو غدة حليب, أو غير ذلك من الحالات السليمة التي قد لا تستدعي التداخل, لكن وبنفس الوقت هنالك احتمال لأن تكون هذه الكتلة هي كتلة ورمية خبيثة -لا قدر الله-، ورغم أن هذا الاحتمال قليل, إلا أنه هام, ويجب نفيه بشكل قاطع, وهذا النفي لا يتم بالفحص اليدوي بل بعد عمل التصوير الظليل والتلفزيوني, وقد يتطلب الأمر أحيانا سحب عينة من هذه الكتلة بإبرة رفيعة جدا, وذلك لفحصها في المختبر النسجي, وتحديد نوعية وطبيعة الخلايا المشكلة لها.

لذلك نصيحتي لك -يا ابنتي- هي باصطحاب والدتك إلى الطبيبة المختصة لعمل تصوير ظليل وآخر تلفزيوني للثدي, فإن وجدت الطبيبة ضرورة لسحب عينة من الكتلة بإبرة رفيعة, فستقوم بتحويل والدتك إلى أخصائية الجراحة لعمل هذا الأمر, وهذا أمر ضروري وهام, ويجب عدم تأخيره, وأكرر ثانية بأنه ومن دون عمل التصوير للثدي وأخذ عينة لا يمكن معرفة طبيعة هذه الكتلة أو الانتفاخ.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك وعلى الوالدة ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً