الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل بعد عملية القسطرة وتركيب دعامة الشريان سأعود طبيعيا كما كنت؟
رقم الإستشارة: 2292716

96636 0 544

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أجريت عملية قسطرة، وقمت بتركيب دعامة في الشريان الأيسر الخلفي، وذلك منذ حوالي الشهرين، وامتثلت للعلاج في المستشفى لمدة أسبوع، وذلك لشعوري بألم في الصدر، مثل الذي كان قبل العملية.

ومنذ أن خرجت من المستشفى وأنا أشعر بألم في الصدر والذراع الأيسر على فترات، وبدأ يقل تدريجيا منذ أن خرجت من المستشفى، أي كان شديدا ومستمرا أول الأمر، ثم تحول إلى خفيف ومتقطع، وعند بذل جهد هذه الأيام، علما أني أتناول الأدوية بانتظام، وقد أقلعت عن التدخين.

سؤالي لكم:

1- ما سبب هذا الألم؟ وهل من الممكن أن يكون هناك انسداد آخر؟ وإلى متى سيستمر؟

2- هل هذه العملية تؤثر على عضلة القلب؟ وما هو احتمال تلف العضلة -لا قدر الله-؟

3- هل تؤثر هذه العملية على القدرة الجنسية؟ أم أني أستطيع ممارسة حياتي الطبيعية؟

4- هل أستطيع ممارسة الرياضة والعمل بمجهود في المستقبل في ظل هذا الألم المذكور؟ أم أنه سيزول؟

أشكركم وجعل الله ما تقدمونه في ميزان حسناتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما زلت في مرحلة النقاهة بعد العملية، والهدف من القسطرة والدعامة هو توسيع الشريان بشكل دائم؛ ليسمح بإرواء عضلة القلب بما تحتاجه من الدم المؤكسد المشبع بالأكسجين، والغذاء المطلوب والتدرج في اختفاء الألم؛ دليل على نجاح العملية إن شاء الله، ولكن يجب العودة إلى ممارسة الحياة العامة بالتدريج أيضا، وبما لا يزيد الحمل على عضلة القلب.

ومن خلال المتابعة مع الطبيب المعالج يمكن إعادة إجراء إيكو على القلب للاطمئنان على الوضع، وللاطمئنان على سلامة الدعامة، ونتيجة القسطرة، وعلى باقي شرايين القلب مع تناول العلاج الموصوف الذي يتم وصفه عادة في أعقاب القسطرة، والذبحة الصدرية، وفي حالة سلامة ذلك؛ فإن الألم سوف يختفي تماما إن شاء الله.

وتلف جزء من عضلة القلب قد يحدث قبل العملية وليس بعدها بسبب التأخر في التدخل العلاجي، وكلما كانت القسطرة والدعامة سريعة بعد أعراض الذبحة؛ كلما انعدمت فرص تليف العضلة، ويتم معرفة ذلك من خلال الأشعات ورسم القلب.

وبالطبع تستطيع ممارسة حياتك الطبيعية والجنسية فيما بعد إن شاء الله، خصوصا وقد أقلعت عن التدخين، ولكن من المهم العمل على إنقاص الوزن من خلال الحمية الغذائية، ومن خلال المشي، وهو من أنسب الرياضات التي من الممكن القيام بها؛ لأنها لا تمثل عبئا على القلب، والجهد المبذول في المشي جهد متدرج.

ولعلاج الألم يمكنك تناول كبسولات مثل: (celebrex 200 mg) مرتين في اليوم، مع تناول كبسولات فيتامين (د) الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية لمدة 2 إلى 4 أشهر، والتعود على شرب الحليب ومنتجات الألبان، ويفضل أخذ حقنة فيتامين (د) 600000 وحدة دولية في العضل، وعدد 6 حقن (neurobion) يوما بعد يوم المغذية للأعصاب والمفاصل، وسوف يمن الله عليك بالشفاء إن شاء الله.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الأردن ميسر العزب

    أشكركم على المعلومات المفيدة
    جزاكم الله خير

  • السعودية مريم محمد

    شكرا يا دكتور وأسأل الله ان يشفي امي

  • مصر اسلام على

    ربنا يزيدك من بحر علمه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً