الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاكتئاب الذي أصابني هل هو بسبب القلق، أم بسبب تركي الالبروزولام؟
رقم الإستشارة: 2293244

1161 0 85

السؤال

السلام عليكم
العمر 48 سنة، الجنس: ذكر.

أشعر أن موقعكم هذا أحب المواقع لي وأوثقها وأعطفها على الإنسان، ويراعي فيها كل المعايير الأخلاقية والطبية.

منذ فترة أصبت بالتهاب اللوزتين، وكانت حرارتي تنخفض وترتفع من دون ألم شديد، ذهبت لعدة أطباء وكتبوا عدة مضادات حيوية، فلم ينفع معه، المهم كنت قلقًا جدًا وخائفًا من طول المرض الذي طال أكثر من 40 يومًا، وهذا جعلني أفكر وأوسوس كثيراً، وأخيرًا ذهبت إلى طبيب مختص فحصني، وأعطاني مضادًا وغرغرة وبعض الأمور، -والحمد لله- تحسنت صحتي بشكل كبير، لكن ليس تمامًا.

المهم أنني طيلة هذه الفترة وطيلة فترة قلقي، كنت استعمل علاجاً مهدئاً يدفع عني القلق، ويجعلني أنام وأهدأ؛ لأنني عندي دوام صباحاً لا بد أن أنام جيداً.

المشكلة أن العلاج اسمه البروزولام المعروف لكم، كنت أستعمله فقط عند النوم فئة 0,5 جرام، وأكثر الأحيان آخذ نصف هذا القرص وأنام.

طبعًا هذا العلاج كنت أستعمله منذ زمن لمدة سنتين، لكن بشكل متقطع وعند الحاجة فقط، أحيانًا لا أستعمله لمدة شهر مثلا، وأستعمله فقط عند الحاجة من دون تكرار.

لكن في خلال الأربعين يومًا للمرض، كنت أشرب منه يوميًا تقريبًا نصف قرص أو قرصًا كاملاً، ثم تركته ثلاثة أيام، وبعد أن تركته حصل لي أمر عجيب، وهو اكتئاب وغمّه، يوميًا ولمدة أربعة أيام على التوالي، تستمر من الصباح إلى المساء، وإلى ساعة كتابة هذه الرسالة.

فعلاً خفت من هذه الحالة كثيراً، لا أشتهي الطعام، أتعرق أحياناً، ألم خفيف في مفاصل رجلي.

هل هذه حالة اكتئاب أمر بها بسبب قلقي المفرط، أم بسبب تركي الالبروزولام؟

اليوم هو الرابع على التوالي أشعر بهمّ ثقيل واكتئاب وحزن، لا أحب أن أعمل أي شيء، أجبر نفسي على المطالعة، وعلى الطعام، وعلى النظر في الكمبيوتر، وعلى الخروج خارج البيت.

هل أراجع طبيبًا نفسيًا؟ هل أنا مريض الآن مرضًا نفسياً أحتاج فيه إلى طبيب؟ هل يمكن المعالجة السريعة؟ هل هذا الاكتئاب أثر انسحابي بسبب تركي الالبروزولام مع أن الجرعة كنت أستعملها قليلة جداً؟ لكن استمرت أكثر من 40 يومًا تقريبًا؟

جربت أخذ قرص في الليل، فتحسنت حالتي فعلا، جربت آخذ اليوم صباحاً قرصاً، فأصبحت حالتي أفضل، لكن ليس مثل الليل، خفّت حالة الغمة والاكتئاب.

إذا كانت بسبب الالبروزولام فأرغب بالتخلص منه سريعاً وبإرادة قوية جداً.

أعينوني أعانكم لله، وأنا أدعو لكم من كل قلبي، أريد أن أرجع لحياتي الطبيعية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Falah حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الـ (البرازولام Alprazolam) الذي يعرف تجاريًا باسم (زانكس Xanax) من الأدوية المهدئة والمضادة للقلق، التي تنتمي إلى عائلة الـ (بنزوديازبين Benzodiazepines)، وهي إن كانت فعّالة في القلق والتوتر ومُهدئة، إلَّا أنها مشهورة بأنها قد تؤدِّي إلى الإدمان، وواضح أنك في استعمالك الأول كنت تستعملها دون استشارة طبية، وأنك استمررت في تناولها مدة سنتين دون انتظام، ودون استشارة طبية، وهذا يعتبر استعمالاً غير موائم، والآن قلت أنك تستعملها أربعين يومًا باستمرار، وواضح أن التوقف عنها سبّب لك بعض هذه الأعراض الانسحابية؛ لأنه لا يمكن تجاهل أنك كنت تستعملها من قبل، والآن استمررت عليها.

أرى أن تعود إليها بنفس الجرعة ثم تسحبها بالتدرُّج، تُخفِّض رُبع الكمية التي تتناولها في كلِّ يومين إلى ثلاثة أيام، حتى تتوقف منها تمامًا، وبعد ذلك إذا عاودتك أعراض الاكتئاب فأنصح بمقابلة طبيب نفسي للإشراف على علاجك بنفسه، فهناك الآن أدوية كثيرة فعّالة يمكن أن تُساعد في النوم وفي علاج القلق والاكتئاب، ولا تؤدِّي إلى الإدمان أو التعود.

وفَّقك الله وسدَّدك خُطاك، ونسأل الله أن يُعيننا على تقديم الخدمة ومساعدة الجميع.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا falah

    شكرا لكم ووفقكم الله لكل خير، راجعت طبيبا مختصاً وكتب لي بعض الأدوية مضافا للالبرزولام (ربع ربع) والان وضعي تحسن تقريبا. انتظر رحمة الله في شفائي كاملاً.

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً