الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تؤثر هذه الأشياء على الأعضاء التناسلية؟
رقم الإستشارة: 2293788

12142 0 183

السؤال

السلام عليكم

هل الزيادة في هرمون الذكورة في الرجال يؤدي إلى صغر حجم الخصيتين حتى لو كانت الزيادة فيه بعد البلوغ؟

وهل العادة السرية تؤدي إلى زيادة قطر القضيب؛ لأني وجدت أن –مثلا- الذي يشتغل بيده كثيرا تكون كبيرة! فهل هذا ينطبق على العادة السرية أم لا؟

وهل عملية دوالي الخصيتين لو عملتها عند دكتور متميز ومشهور لن تكون لها أي آثار جانبية مثل القيلة المائية، أو ربط الأوعية الليمفاوية، أو كبر حجم الخصية، أو آلام أخرى أم أن العملية مهما كانت براعة الطبيب فهذه الآثار الجانبية لا بد منها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا أعلم ماذا تعني بزيادة هرمون الذكورة بعد البلوغ؟! لأن الطبيعي هو زيادة هرمون الذكورة بصورة ملحوظة مع البلوغ، وهذا يؤدي لخروج المني، ولظهور الصفات الثانوية للبلوغ، مثل: نمو الشعر، والجسم، وكذلك نمو الخصيتين والقضيب. ولكن إن كنت تعني تناول هرمون الذكورة عن طريق الحقن بالعضل مثل حقن (السيدوتستون) مثل بعض من يمارسون رياضة كمال الأجسام من أجل زيادة العضلات، فهذا بالطبع يؤدي لضمور الخصيتين؛ نتيجة تناول جرعات كبيرة من هرمون الذكورة.

وعن نمو القضيب مع ممارسة العادة السرية، فهذا يحتاج لتوضيح، وهو:
أولاً: بعد البلوغ لا يتأثر حجم القضيب بأي متغير سواء هرمونيا عن طريق تناول أدوية تحتوي على هرمون الذكورة، أو ممارسة تمارين؛ لأن حجم القضيب يكون ثابتا ولا يتغير.

والأمر الثاني: أنه بعد البلوغ يحدث يومياً بصورة تلقائية انتصاب للقضيب أثناء النوم، قد يتكرر من (6) إلى (8) مرات، وبالتالي لا يضمر القضيب، ويعمل بصورة طبيعية، وبالتالي ممارسة الاستمناء لا تؤثر على حجم القضيب بالزيادة، كما يحدث في بعض أعضاء الجسم الأخرى.

عملية الدوالي من العمليات البسيطة، والأصل فيها أنها تمر -بإذن الله- بدون مضاعفات، ولكنها في النهاية عملية جراحية من الوارد حدوث المضاعفات فيها حتى مع أكبر الجراحين. لذا في حال اللجوء لأي عملية جراحية سواء دوالي أو غيرها فعليك بالتوكل على الله، والبحث عن الجراح الماهر ذي الثقة.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً