الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انقباضات المهبل، هل تؤثر على غشاء البكارة؟
رقم الإستشارة: 2295275

13277 0 238

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله.

أنا فتاة أبلغ 21 عاما، تصيبني انقباضات شديدة جدا في المهبل، فهل توسع الغشاء؟ علما أنني حاولت رؤية الغشاء في المرآة عندما كانت عضلات المهبل تنقبض بشدة، ووجدت فتحته تتسع، مع العلم أنني لم أدخل أي شيء إلى المهبل أبدا.

وقد كشفت عند طبيبة نسائية عندما شعرت بتلك الانقباضات لأول مرة، وأخبرتني أن الغشاء سليم، بعدها تكررت تلك الانقباضات، فزادت الوساوس، فهل أذهب للفحص مرة أخرى أم لا؟ -والحمد لله- الآن توقفت الانقباضات تماما، ولكنني خائفة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رنا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لم توضحي لي -يا ابنتي- ماذا الذي يسبب لك الشعور بمثل هذه الانقباضات, ففي الحالة الطبيعية لا يفترض أن تشعر الفتاة بانقباضات مهبلية، إلا إذا كانت تقوم بممارسات خاطئة, مثل ممارسة العادة السرية, أو كانت تعرض نفسها للمثيرات الجنسية, لذلك انتبهي -يا ابنتي- لمثل هذه الأمور، ولما يثير هذه التقلصات, واعملي على تفاديه قبل أن تتطور الحالة، ويحدث ما قد تندمين عليه.

على كل حال, أحب أن أطمئنك وأقول لك: بأن التقلصات التي تحدث في عضلات الفرج وحول المهبل, سواء كانت إرادية -تمارين كيغل-، أو غير إرادية -انقباضات النشوة الجنسية-، فإنها لا تؤثر على سلامة غشاء البكارة إطلاقا, لأن هذه العضلات لا تتصل بالغشاء, وطالما أنك لم تقومي بإدخال شيء إلى جوف المهبل, فإن غشاء البكارة عندك سيكون سليما, وستكونين عذراء -بإذن الله تعالى-, لذلك لا داعي لأن تقومي بفحص نفسك, ولا داعي للتوجه إلى الطبيبة لعمل الفحص ثانية, وأنصحك بالابتعاد عن أي ممارسات أو مثيرات قد تسبب لك الشكوك والوساوس, وأن تقاومي كل الأفكار بهذا الشأن, واشغلي وقتك بما يعود عليك بالفائدة في دينك ودنياك.

أتمنى لك كل التوفيق -إن شاء الله تعالى-.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً