الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خوف الفتاة من الزواج بشاب لا يملك بيتاً مستقلاً
رقم الإستشارة: 229528

5503 0 437

السؤال

أنا فتاة مخطوبة منذ (9 أشهر)، وسوف أتزوج إن شاء الله بعد (8 أشهر)، ولكن الآن واجهتني مشكلة تتعلق بالبيت، فلقد اتفق أبي وأمي مع خطيبي عندما تقدم لخطبتي أن يكون عنده بيت عند الزواج، واتفق مع أهله على ذلك، والآن يقول لي أنه لا يستطيع أن يؤمّن البيت قبل سنتين، فبدأت أفكر كثيراً، وترددت كثيراً، علماً بأن الشاب متدين وخلوق، ومن عائلةٍ محترمة، علماً بأنني كنت مخطوبة قبل هذه الخطبة لمدة سنة ونصف، وفككت الخطبة أيضاً من أجل موضوع البيت، أنا لست مهتمة كثيراً بشأن البيت؛ لأن الشيء الذي جعلني أقبل به هو دينه وأخلاقه، وأنا فتاة قنوعة، مع أنني أعيش في بيت ممتاز مع أهلي، والحمد لله، كل شيء مؤمن لي، ولكنني أخاف أن أتزوج به دون وجود بيت ملك لنا فأنزعج وأتضايق، وكل واحدة من أخواتي لديها بيت وسيارة، ولا أريد أن أصادف مشاكل زوجية من أجل هذه الأمور المادية، وأنا لا أستطيع أن أضمن نفسي بأن أحتمل هذا الوضع.
أرجو أن تفيدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/‏H‏ حفظها الله‏
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:‏

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً، ‏ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله ‏جل وعلا أن يبارك فيك، وأن ييسر أمرك، وأن يفرج كربتك، وأن يوفقكم في الحصول ‏على بيت مناسب تقيمون فيه حياتكم الزوجية.‏

وبخصوص ما ورد برسالتك، فإنه ومما لا شك فيه أن مشكلة السكن تكاد تكون من أشد ‏المشكلات التي تواجه الشباب هذه الأيام، وهي ليست في سوريا وحدها، بل في كثير من ‏الدول الإسلامية مما أثر سلباً على نسبة الزواج وأدى بالتالي إلى انتشار ما يعرف بالزواج ‏العرفي الذي وصلت نسبته إلى الملايين بين الشباب المسلم مع الأسف الشديد، هذه الآثار ‏يترتب عليها القضاء على الأسرة المستقرة مع الأيام وتقليل نسبة النسل وارتفاع نسبة ‏العلاقات المحرمة ودمار الأخلاق والقيم، وهذه كلها وبلا شك من أهم التحديات التي ‏تواجه الأمة الإسلامية جمعاء.

وللقضاء على هذه السلبيات لا بد من بذل قدر أكبر من ‏المرونة من قبل الأسر والعائلات من طرف الزوج والزوجة، لماذا لا تفكر الأسر في ‏استيعاب أولادهم وزوجاتهم ولو في غرفة من غرف المنزل حتى تتيسر أمورهم، بدلاً من ‏طول فترة الخطوبة ثم الطلاق والفراق بعدها؟ وذلك كحل مؤقت شريطة أن يكون ‏الزوج الجديد وزوجته من الجادين فعلاً في البحث عن شقة مناسبة، حتى يتركا المجال ‏لغيرهما من الأبناء ويأخذ راحتهما في بيت مستقل بهما؟ ‏

أتمنى أن تفكر الأسر في هذا الحل كبديل لطول فترة الخطوبة، والذي لا تحمد عقباه، ‏وأقترح أن تعرضي على أهلك استضافتكم هذه المدة حتى يتمكن خطيبيك من الحصول ‏على شقة مناسبة، نعم سيكون هناك قدر كبير من عدم الحرية من الطرفين، ولكن أليس ‏هذا أهون من الانفصال والطلاق بعد هذه الفترة الطويلة من الخطوبة والتعلق والدخول ‏والخروج وغير ذلك؟

أكرر رجائي عرض الأمر على أهلك أو أهله كنوع من الحل المؤقت، أو البحث عن شقة ‏متواضعة ولو أن تتركوا بعض الأثاث في منزل الأسرة حتى يتيسر لكم الحصول على الشقة ‏المناسبة، وهذا حل أراه مقبولاً ومناسباً نظراً لهذه الظروف الصعبة التي يعاني منها الجميع، ‏وأرى أنك بشيء من التنازل قادرة على استيعاب المشكلة ومساعدة نفسك وزوجك في ‏الاستقرار وبدء مسيرة الحياة الزوجية المباركة.‏

هذا وبالله التوفيق.‏

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: