الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

والدي يعاني من اضطراب السكر ارتفاعا وانخفاضا، فهل توجد حبوب تناسبه؟
رقم الإستشارة: 2296425

3258 0 218

السؤال

السلام عليكم.

والدي يبلغ من العمر 61 عاما، ولديه ضغط وسكر وكولسترول، وكل شيء سليم، والضغط طبيعي، وأيضاً الكولسترول.

ولكن مشكلته هي السكر، والدي يأكل حبوبا منظمة للسكر، وأحياناً إذا تم قياس السكر لديه وهو صائم يكون 152 أو 160 أو 145، وإذا كان مفطراً يكون 210 أو أقل.

وإذا أكل حبوب سكر انخفض عنده وHحس بعطش وجوع، والدكتور يقول لا تأكل حبوب سكر، فقط منظما، ومنع والدي منعاً باتاً، وإذا أكل من حبوب السكر نصف حبة، وبين فترة وفترة إذا كان السكر مرتفعا يأكل نصف حبة، وأول ما يبدأ بتناول الغداء يحس بانخفاض، وفعلاً يقيس السكر يكون 80 أو 65، فهل توجد حبوب تتناسب مع وضع والدي ما بين الانخفاض والارتفاع الحاصل لديه؟

وأرجوكم يا دكتور لا تخيفوني بردكم؛ لأني أخاف على والدي كثيراً، أريد مشورتكم، علماً بأن الانخفاض يحصل مرة بالشهر أو كل 3 شهور مرة، يصل 80 أو 75، أو ما ذُكر لكم سابقاً، وهل هناك أشياء طبيعية؟ أو علاج طبيعي؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب أرقام التحاليل الواردة في الاستشارة؛ فإن لدى الوالد ارتفاعا خفيفا في أرقام السكر، ولا تعتبر من الأرقام العالية جدا.

وطالما أن الوالد يعاني أحيانا من نوب انخفاض السكر بعد استعمال الحبوب؛ لذا يُفضل اتباع نصيحة الطبيب المعالج بعدم تناول هذه الأدوية خشية حدوث هبوط حاد في أرقام سكر الدم، كما يُنصح الوالد باتباع حمية مناسبة لداء السكري، وبممارسة المشي يومياً إن أمكن 20-30 دقيقة يوميا.

وإليك بعض النصائح فيما يتعلق بالحمية بالنسبة لداء السكري:
إذ تعتمد الحمية في الداء السكري على عدة مبادئ، ومنها أن يكون تغيير الحمية تدريجيا، وأن يكون دائما، أي أن اتباع الحمية بمثابة تغيير نمط الحياة، إذ يعتاد المصاب بالداء السكري وبصورة تدريجية على نمط معين من الوجبات ومن الأطعمة، ويكون ذلك طيلة حياته، وذلك بتخفيف حجم وجبة الطعام، وأن يعتمد على 3 وجبات رئيسية، وبينها وجبتان أو ثلاث خفيفة.

ومن أساسيات الحمية في الداء السكري؛ الاعتماد على الأغذية الغنية بالألياف، كالنخالة والشعير والرز البني والعدس وخبز البر، وكذلك الإكثار من الخضروات النيئة والمطبوخة، وكذلك الفواكه الطازجة، ولكن بنسبة محددة للفواكه. تناول الأطعمة قليلة الدسم، واستبدال اللحوم الحمراء (لحم البقر أو الخراف) باللحوم البيضاء (السمك والدجاج) مع إزالة جلد الدجاج عند الطبخ، وإن كان لابد من اللحوم الحمراء؛ فالأفضل أن تكون الكمية قليلة وخالية من الدهون.

والاعتماد في الطبخ على الطعام المسلوق، ثم المشوي أكثر من المقلي. وكذلك اختيار الحليب ومشتقاته من النوع قليل الدسم، والتخفيف من استعمال السكر، وذلك بالتدريج، وكذلك الحلويات. والتخفيف من الطعام المالح لما له من أضرار جانبية.

وأهم النصائح هي الاستمرار على ممارسة التمارين الرياضية، وخاصة رياضة المشي، إذ يساعد على تخفيف الوزن والمحافظة على الجسم بصحة جيدة وسليمة -بإذن الله-.

ونرجو من الله للوالد الكريم تمام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً