الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصاب بالصلع الوراثي ودوالي الخصية، ما رأيكم بدواء نوبيشيا؟
رقم الإستشارة: 2296553

5183 0 212

السؤال

السلام عليكم.

أنا شاب أبلغ من العمر (22) سنة، ومصاب بمرض الصلع الوراثي من الدرجة السادسة، ونصحني الدكتور باستخدام (rogain) فوم صباحا ومساء، وحبوب فيتامين (perfectil) ونوبيشيا، لكني أعرف أن نوبيشيا لها أضرار جانبية قد تؤدي للعقم، فهل من حل آخر أو أن الـ (rogain) والفيتامين كافيان؟

والمشكلة أني لا زلت صغيرا بالسن، وهذه المشكلة جعلتني أفقد الثقة بنفسي، وجعلتني أشعر بالخجل، مع العلم أني مريض بدوالي الخصية، لكنها غير مؤثرة على عدد الحيوانات المنوية، فهل تناولي للنوبيشيا قد يزيد من احتمال الإصابة بالعقم؟ وهل رياضة كرة القدم وكمال الأجسام تزيد من الدوالي؟

وشكرا، وآسف على الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الصلع الوراثي في الغالب لا يكون مصحوبا بتساقط ملحوظ في الشعر, وإنما يكون مصحوبا بحدوث فراغات في فروة الرأس, بالإضافة إلى صغر أو ضمور في الشعر في هذه الأماكن, ويمكن التعرف على ذلك من خلال فحص الشعر إكلينيكيا بواسطة الطبيب، أو باستخدام بعض الأجهزة المساعدة، مثل ال (Dermoscope) ويمكنك مراجعة الطبيب للتأكد من التشخيص وبدء العلاج المناسب مبكرا إذا كان هناك أي مظاهر للصلع الوراثي.

إذا تأكدت من التشخيص من خلال طبيبك المعالج، فالعلاج الأمثل هو مستحضر المينوكسيديل الذي ذكرته بالاستشارة، وبالتركيز المخصص للرجال 5%، ويجب استعماله بالجرعة السليمة، ولفترات طويلة، ومن المعروف أن الصلع الوراثي مشكلة ممتدة، وتزداد شدته مع مرور الوقت، ولذلك عند التوقف عن العلاج قد تعود الأمور إلى ما كانت عليه، وربما يسوء مع الوقت، وحتى لا تعود الأمور إلى ما كانت عليه سريعا بعد التوقف عن العلاج؛ يجب استخدامه بالجرعة الكاملة لمدة سنة كاملة، بمعدل (6) بخات مرتين يوميا على فروة الرأس، وهي جافة، وتأكد من تلامس المستحضر مع فروة الرأس؛ حتى لا يضيع على الشعر، على أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي؛ لإعطائك كل المعلومات الوافية عن المستحضر، والمحاذير المتعلقة باستخدامه، والآثار الجانبية، ومتابعة حالتك، وتوجد مركبات ومستحضرات حديثة أخرى، وطرق علاجية جديدة يمكن مناقشتها مع الطبيب المعالج بعد تشخيص الحالة بدقة، ولا مانع من استعمال المكمل الغذائي المذكور لعدة شهور.

يجب التأكد من عدم إصابتك بأي من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مستمر، مثل: أمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق، وعلاج وتدارك أي مشكلات إن وجدت –لا قدر الله- على أن يتم ذلك بواسطة الطبيب المعالج.

لا أنصح بتناول دواء البروبيشيا (Finistride 1%) Propecia) أو النيوبشيا المذكور؛ لأن له العديد من الآثار الجانبية المضادة للذكورة، مثل: كبر حجم الثديين، والتأثير بشكل سلبي على القدرة على الانتصاب والأداء الجنسي والرغبة والقذف، وغيرها، وقد يؤثر على الحيوانات المنوية وجودتها، وقد لا تحدث هذه الأعراض مجتمعة أو بمفردها في كل من يتناولون الداوء، لكن هناك احتمال لحدوث تلك الآثار الجانبية.

ويمكنك قراءة الآثار الجانبية كاملة، وبالتفصيل في المعلومات الدوائية داخل علبة الدواء، وقد تختفي تلك الآثار الجانبية بعد العلاج، ولكن قد تستمر لوقت غير محدد بدقة بعد التوقف عن تناول العلاج، ولذلك لا أنصح باستعماله، ويجب موازنة النتائج المرجوة من العلاج والآثار الجانبية المحتملة.

الدوالي عبارة عن تمدد في الأوردة بالحبل المنوي بالخصيتين، وينتج عن خلل في صمامات تلك الأوردة؛ مما يؤدي إلى زيادة الضعظ بالأوردة وعدم رجوع الدم بشكل طبيعي، وبعض الرياضات مثل كرة القدم، واليد، والسلة، وبالأخص رفع الأثقال قد يزيد من الضعظ داخل الأوردة، ويزيد من الدوالي، والأمر يحتاج إلى حكمة وعدم إسراف في ممارسة الرياضة، وتقييم التأثير السلبي لها على الدوالي بشكل دوري من خلال الفحص الإكلينيكي، وبعض الأشعات، وتحليل السائل المنوي، وعمل ما يلزم، وأنصح بزيارة طبيب أمراض ذكورة ومسالك بولية؛ لتقييم تلك الدوالي، ومتابعة حالتك بشكل دوري، والوقوف على أي متغيرات، ومن الجيد أنك لا تعاني من تغييرات مصاحبة للدوالي في تحليل السائل المنوي، ولكن من الأفضل المتابعة الدورية مع الطبيب كما ذكرت لك.

أتمنى لك التوفيق والسعادة، وحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً