الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الوسوسة، وأخاف أن يعاقبني الله من ظني به
رقم الإستشارة: 2299446

1145 0 140

السؤال

أعاني من وسوسة شديدة من الحسد، وقد أدت بي هذه الوسوسة -بسبب موقف ما- إلى التفكير: لمَ أعطاني الله هذه النعمة؟!، ولمَ لمْ يجعلني كبقية الناس حتى تبعد عني العين؟!.

وإني بعد فترة ندمت على هذا التفكيرـ وتبت إلى الله، وشكرته، وحمدته عليها. فإني قلق، وخائف جدا أن يعاقبني الله، أو يأخذ مني هذه النعمة.

مع العلم أني كنت أشكره كثيرا عليها، فهل يعاقبني الله؟

أرجوك أفدني؛ لأني قلق جدا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك –أيهَا الولد الحبيب– في استشارات إسلام ويب، نسأل الله لك العافية.

وما ذكرته من توبتك إلى الله تعالى، وشكرك إيِّاه على نعمه، هو المطلوب منك، فالحمدُ لله الذي وفقك لذلك، والتوبة يمحو الله تعالى بها ما سبقها، وقد قال النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم-: (التائب من الذنب كمن لا ذنب له).

فنصيحتنا لك الآن أن تصرف ذهنك عن التفكُّر فيما مضى، وأن تستقبل أيامك بعزيمةٍ على طاعة الله تعالى والاشتغال بما يُقرِّبك منه، فذلك هو النافع لك، والمؤمن ينبغي أن يحرص على ما ينفع امتثالاً لوصية النبي -صلى الله عليه وسلم- القائل فيها: (احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز).

والوساوس –أيهَا الحبيب– لا علاج لها أحسن وأفضل من تركها والإعراض عنها، فإذا أعرضتَّ عنها ولم تُبال بها ذهبتْ عنك بإذنِ الله تعالى.

نصيحتنا لك أن تُحسن ظنَّك بالله، فإنه سبحانه وتعالى أهلٌ لكلِّ ظنٍّ جميل، وقد قال في الحديث القدسي: (أنا عند ظنِّ عبدي بي، فليظن بي ما شاء)، احرص على أداء ما فرض الله عليك، واجتناب ما نهاك عنه، واخترْ من الأصحاب مَن يُعينونك على هذه المهمة، وستجد الخير من الله تعالى.

نسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً