الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشاهدة الفتاة للأفلام الإباحية وآثارها على الشهوة!
رقم الإستشارة: 2299833

126468 0 807

السؤال

مشكلتي أني مدمنة على الأفلام الإباحية، في اليوم أتابع تسعة أفلام، وأشتهي كثيرا، وينزل مني مذي، وأحاول أن أمارس العادة السرية، لكن تختفي الشهوة قبل أن أمارس العادة، وأحس بألم في مكان شعر العانة، وصار فوق العانة عظم بارز، أخاف أنه بسبب متابعة الأفلام.

أنا ولله الحمد دورتي منتظمة، والتبويض سليم، لكن أخاف أن تتلخبط دورتي بسبب متابعة الأفلام، فأنا أتابعها بدون أن أمارس العادة؛ لأن الشهوة تختفي إذا حاولت ممارسة العادة السرية.

أريد أن أعرف سبب اختفاء الشهوة، وأريد أن أعرف ما هذا العظم الذي برز؟ وأريد أن أعرف كيف تكون طهارتي، هل أتوضأ أم أغتسل؟ لأني بعد متابعة الأفلام ينزل مني سائل أبيض لزج، وأنا لا أعرف هل هو مذي أو مني!

أرجوكم ساعدوني؛ فأنا خائفة من العظم الذي برز، وأريد أن أعرف ما هو، وما تأثيره على فرجي؟

أنا بانتظار الرد، وأعتذر على كثرة الأسئلة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ عبير حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يؤسفني -يا ابنتي- معرفة أنك ما زلت مستمرة في مشاهدة مثل هذه الأفلام الخليعة, والتي تنافي الفطرة السليمة, بل وتهين النفس والجسد, وأنصحك بالابتعاد عنها, فها قد بدأت تعانين من آثارها, والسبب في أنك لم تعودي قادرة على التفاعل مع هذه المناظر؛ هو وبكل بساطة أن فطرتك السليمة قد بدأت تطغى على مشاعرك وتصرفاتك.

فالعلاقة الجنسية ليست علاقة ميكانيكية, تثار بالمشاهد الخليعة فقط, بل هي علاقة إنسانية راقية, تتحكم بها المشاعر النفسية والعاطفية بشكل أساسي, ولذلك فإن المتعة في العلاقة الجنسية لا تكتمل فعلا إلا عندما تتم هذه الممارسة في إطار علاقة شرعية لها هدف, وتكتنفها مشاعر الود والسكينة, لا من خلال علاقة شاذة كالعادة السرية, تتم في الخفاء ولا هدف لها, وتسبب الألم والندم وتأنيب الضمير.

تذكري بأن الهدف الأساسي من العلاقة الجنسية ليس المتعة فقط بل هو التناسل والتكاثر لتستمر البشرية، ويعمر الكون، إذا -يا ابنتي- إن ما يحدث عندك من عدم تجاوب, أو من عدم استمرار الإثارة عند مشاهدة هذه المناظر الخليعة؛ أمر متوقع الحدوث، بل هو الطبيعي, فليكن بداية الطريق التوبة, قبل فوات الأوان -لا قدر الله- فلا أحد يضمن الغد, والحياة قصيرة جدا، وهي أثمن من أن نقضيها في المعاصي.

أحب أن أقول لك بأن الدورة الشهرية قد تتأثر بالمشاعر النفسية، ولذلك فحتى لو كانت الدورة عندك الآن منتظمة, إلا أن ما ينتابك من مشاعر سلبية, قد يؤدي مع الوقت إلى تراكم هرمونات الشدة في جسمك, مثل هرمون (الكورتيزول والحليب) وهذه الهرمونات قد تسبب اضطراب الدورة مع الوقت -لا قدر الله-.

أما بالنسبة لما تلاحظينه من بروز فوق العانة, فقد يكون ناتجاً عن أمر بسيط وسليم, كالتشنج العضلي، وكثرة الشد على عضلات البطن بسبب الإثارة, أو قد يكون ناتجا عن أمر مرضي هام, ويجب عدم إهماله, فقد يكون كتلة، أو كيسة، أو غير ذلك, ويصعب التنبؤ بطبيعة هذا البروز من خلال الوصف فقط, بل يجب عمل فحص عند الطبيبة المختصة, وقد تحتاجين لعمل تصوير تلفزيوني للبطن والحوض.

بالنسبة للإفرازات البيضاء اللزجة، والتي تخرج عند مشاهدتك لهذه الأفلام؛ فهي تعتبر إفرازات الشهوة, أي أنها ليست إفرازات مهبلية طبيعية, حتى لو كانت الإثارة عندك تتوقف في هذه المرحلة, فهذا بسبب أنك ومن الداخل أصبحت ترفضين هذه الطريقة في المتعة، وهذا يدل على أن فطرتك الطبيعية قد بدأت تطغى على مشاعرك -كما سبق وذكرت- فاغتنمي الفرصة، وراجعي نفسك, فباب التوبة مفتوح, بإذن الله تعالى.

نسأله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.
----------------------------
انتهت إجابة الدكتورة رغدة عكاشة استشارية أمراض النساء والولادة وأمراض العقم.
وتليها إجابة الشيخ أحمد الفودعي مستشار الشؤون الأسرية والتربوية.
----------------------------

مرحبًا بك –ابنتنا الكريمة– في استشارات إسلام ويب، نسأل الله تعالى أن يُطهر قلبك، وأن يتوب علينا وعليك.

ما تفعلينه –أيتها البنت العزيزة– من إطلاق النظر فيما حرَّم الله تعالى عليك مشاهدته من المناظر لا يزيد أحوالك إلَّا سوءًا، والواجب عليك حفظ جوارحك عمَّا حرَّم الله، فقد قال الله سبحانه وتعالى: {إن السمع والبصر والفؤاد كلُّ أولئك كان عنه مسؤولاً} فالله عز وجل سائلُك عن هذه الحواس التي رزقك إياها لتستعمليها فيما ينفعك في دينٍ أو دُنيا، والواجب شُكر هذه النِّعم باستعمالها في مرضاة الله تعالى وطاعته، لا أن تُستعمل فيما حرَّم الله، فهذا تبديلٌ للشكر بكفر النعمة، نسأل الله أن يعافينا وإياك من ذلك.

ومشاهدتك لهذه المناظر تجُرّك إلى الوقوع في مخالفات أخرى، ومنها ممارسة هذه العادة القبيحة التي لن تعود عليك إلَّا بمزيد من الضرر.

ولذا فنصيحتنا لك أن تُجاهدي نفسك للتخلص من هذه العادات السيئة التي اعتدَّتِ عليها، وأن تستبدليها بما هو نافع جالبٌ لك الطمأنينة والسعادة والراحة، وذلك أولاً: في الوقوف عند حدود الله تعالى وعدم تجاوزها، وقد قال سبحانه وتعالى: {من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمنٌ فلنحيينه حياة طيبة}.

فإذا كنت تريدين حياة مطمئنة مستقرّة فعليك أن تعرفي أن هذا لن يكون إلَّا في حدود ما أباحه الله تعالى لك، والقيام بما فرضه عليك، والاشتغال بما يُقرِّبك منه، فهذه هي السعادة الحقيقية، وما سواها سراب.

أما ما سألت عنه من حكم الطهارة بعد نزول السائل اللزج، فهذا السائل إذا كان ينزل عند ثوران الشهوة لكن لا يخرج بتلذذٍ، ولا تشعرين بفتور الشهوة بعده، فهذا هو المذي -فيما يظهر- وليس منيًّا، والمذي نجس في نفسه كالبول، يجب تطهير البدن والثياب منه، ويُوجب الوضوء، فإذا أردتِّ الصلاة وجب عليك أن تتوضئي.

أما إذا كان النازل منيًّا فالمني علامته أنه ينزل بشهوة –أي بتدفُّقٍ– ويتلذذ الإنسان بخروجه، ويشعر بفتور الشهوة بعده، فإذا شعرت بذلك فهذا مني، والمني يُوجب الغُسل، وإذا شككتِ هل الذي خرج مني أو مذي فلك أن تتخيري وتجعلي له أحكام أحدهما.

نسأل الله تعالى أن يُعينك على نفسك، ونوصيك بالاجتهاد بالتضرُّع إلى الله تعالى بأن يقضي حاجاتك ويُعفَّك بالحلال عن الحرام، وييسِّر أمورك، كما نوصيك أيضًا بالبحث عن الرفقة الصالحة من النساء الطيبات، فهنَّ خير مَن يُعينك على إصلاح دينك ودنياك.

نسأل الله لك التوفيق والسعادة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا asma

    جزاكم الله خيرا ع اجابات شافيه وافيه جمعت كل المبادئ والقيم الانسانية . واحب ان اقول لك اختي والله العظيم ان الفطرة السليمة ترفض ان تستمر في رؤية هذه المناظر وان كانت جاذبه في البداية . انا هنا اعيش في امريكا في البداية عندما كنت اشاهد قنواتهم بنا فيها من مناظر مخله جدا جدا واباحيه كنت ولا اخفيك تشدني ليس من باب الشهوه انما من باب الغثفضول وكيف وصلت الجراءة بهؤلاء البشر ع ابتذال اجسامهم الى هذا الحد والان احلف لك بالله . ولا ازكي نفسي انما من باب تشجعيك ع مراقبة الله انني وانا اعيش وحدي تماما لا براقبني غير الله اذا جات هذه المناظر اشيح بنظري واحس. بغثيان وقد اترك طعامي من شدة الاحساس المقرف. بل اصبحت اضع قناة الاخبار ليلا ونهارا من باب الاحتياط. والله يا اختي صدق المشيرين الفاضلين . انها فطرتك السليمة تآبى الاستمرار والاستمتاع بالحرام. فعودي الى ربك واساليه الهدايا. وساقول لك عن حل سحري ضعي بجانب تلفزيونك اطارات صور فيها عبارات تذكير بالخوف والمراقبة لله سبحانه وتعالى. وكل مرة تردين ان تتفرجي ستأتي عينك ع تلك العبارات وقلبك المؤمن التائب سيردك بعد عون الله عن الوقوع في المعصيه. وحاولي تغير العبارات كل فترة حتى لا تمل عينك النظر اليها او تصبح عاده . وفقك الله وهداك وعافنا وعافك.

  • عمان zaid

    كيف تعرف ان اختك تشاهد الافلام كل يعرف سرية بنات مستحيل تخبرك انها تتابع افلام هل هناك خطوات او طرق كشف بنت اذا كانت تشاهد افلام وشكرا
    أهلا وسهلا بكم أخي الفاضل: يمكنك مراسلتنا على موقع الشبكة الإسلامية، والسؤال عن ذلك.
    وشكرا

  • الجزائر نورينماريا

    و اله انا ايضا اعاني من المشكل نفسه ولكن بممرارسة العادة اسال الله الهداية لي و لك

  • المغرب سلمى

    شكرا جزيلا

  • ألمانيا ابراهيم عوض الله

    جزاك الله خير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً