الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يؤثر الزولفت على الدماغ في المستقبل؟
رقم الإستشارة: 2300546

38333 0 323

السؤال

السلام عليكم
أود أن أشكركم أولا على هذا الموقع المبارك المجاني الذي يفيد العالم -جزاكم لله خيرًا- ودمتم سالمين.

لدي بعض الأسئلة عن دواء الزولفت 50:

هل توجد أعراض جانبية للدواء؟ وإذا وجدت متى تبدأ ومتى تنتهي؟ وهل يوجد احتمال لظهور الأعراض بعد شهر، أو أكثر؟ ومتى يجب التوقف عن الدواء؟ ومتى يبدأ مفعول الدواء؟ وهل يؤثر على الدماغ في المستقبل؟

بصراحة أنا قلق من استخدام الدواء النفسي، ولا أعرف ماذا أفعل؟ علمًا أن لدي رمل في الكلية، وأنيما الفول.

أتمنى أني لم أسبب لكم أي إزعاج.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ليكن في معلوم كل مَن يسأل عن الأدوية أنه لا يوجد دواء إلَّا وله أعراض أو آثار جانبية، وأنا الآن أعرف أنني إذا فتحتُ أي نشرة (ورقة) لأي دواء سأجد بها كمية من الآثار الجانبية، ونجد بها دواعي الاستعمال، وذلك من أجل الحماية القانونية للشركات الدوائية.

أما الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا من الـ (زولفت Zoloft) فهي: اضطرابات المعدة مثل الغثيان، أو فقدان الشهية لبعض الوقت، والآثار الجنسية، مثل تأخير القذف أحيانًا، وهذه الأعراض معظمها تبدأ في الأسبوع الأول - في الأيام الأولى من بدء العلاج - وتنتهي في خلال أسبوعين، وعند بعض الناس أحيانًا يؤدِّي إلى النعاس الشديد والنوم، وأحيانًا يحصل العكس عند المرضى الآخرين، كما يؤدِّي أيضًا إلى شيء من زيادة الوزن.

هذه هي الأعراض الجانبية المعروفة عن الزولفت، وعادةً -كما ذكرتُ لك- تبدأ في خلال أسبوع وتنتهي في خلال أسبوع، ومن النادر جدًّا، أو غالبًا لا يحصل حدوثها بعد شهرٍ من التعاطي، وإنما دائمًا تحدث في الأسبوع الأول أو الأسبوع الثاني من تناول الدواء، ولذلك دائمًا نحن نبدأ عادةً بجرعة صغيرة لتفادي الآثار الجانبية، وعادةً مفعول الدواء يبدأ بعد أسبوعين، ولا تكون هناك أي فائدة من الزولفت قبل أسبوعين، ولذلك عادةً نبدأ بجرعة صغيرة، 12.5 مليجراما (ربع حبة) أو خمسة وعشرين مليجرامًا (نصف حبة)، ثم نزيد ونرفع معدل الجرعة حتى نصل إلى خمسين مليجرامًا في خلال أسبوعين، لحظة بدء مفعول الدواء.

الزولفت يتم التوقف من تناوله حسب الحالة التي يُعالجها، فعادةً عند نوبة الاكتئاب ننصح باستعمال الدواء لمدة ستة أشهر، هذا أيضًا يحدث مع الوسواس والقلق، أن يستعمل الدواء لمدة أشهر، وبعدها ننصح بأن يتوقف بالتدريج، أي يتم تخفيض ربع الجرعة كل أسبوع.

الزولفت لا يؤثر أبدًا على الدماغ، بل هو يعمل في الدماغ لتحسين نسبة الـ (دوبامين Dopamine)، ويعالج الاكتئاب النفسي والقلق الاجتماعي والوسواس القهري ونوبات الهلع، وهذه كلها اضطرابات نفسية، فهو لا يترك أثرًا في الدماغ، وليس له أي آثارٍ في الدماغ على المدى البعيد.

وفَّقك الله وسدَّد خُطاك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً