الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من فقدان الشهية وضعف التركيز.. فما الأسباب والعلاج؟
رقم الإستشارة: 2303252

9035 0 280

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أريد الاستفسار عن حالتي، وزني kg 40، وعمري 20 عاما، أريد أن أسألكم عن أسباب الفشل والإرهاق الذي أعانيه، فأنا أفشل كثيرا ولا أقدر على فعل أي شيء، لوني أصفر، ولا يمكنني تناول الطعام، وعند تناوله أصاب بالغثيان، وأعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية، حينما تأتي الدورة تكون ثلاثة أيام فقط وبكمية قليلة.

سؤالي لكم، ما هي التحاليل اللازمة؟ وأنا أحتاج إلى معلومات عن بعض الأدوية، فأنا فقط أسمع بها ولا أتناول أي دواء حاليا، والأدوية المقصودة هي:
panalgic effervescent (paracetamol -caféine)
supradyn
Vigam Fer

وهل تنصحني -يا دكتور- بدواء معين للفترة الحالية، فانا أبذل جهد كبير في المذاكرة، والشعبة التي أعمل بها تطلب أشغالا كثيرة وأنا لا أتمكن من العمل.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ habiba حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

النحافة وفقدان الشهية والشعور بالإرهاق والتعب مع نقص الوزن واضطراب الدورة الشهرية مرتبط بمرض نفسي يسمى فقدان الشهية العصبي، أو (Anorexia nervosa)، ويتصف بالاضطراب في الأكل، والانخفاض الشديد في وزن الجسم، ومن أعراضه الخوف الشديد من اكتساب الوزن أو السمنة، على الرغم من النقص في الوزن، ووجود حالة من الأنيميا، ونقص الحديد في الدم التي تؤدي إلى الشعور بالكسل، والصداع، والخفقان، وضيق التنفس، وجفاف البشرة.

وحالة الشعور بالإرهاق، وعدم القدرة على التحصيل الجيد في المذاكرة؛ بسبب فقر الدم، ونقص فيتامين (د)، ونقص فيتامين (ب) المركب، ولذلك يجب فحص صورة الدم (CBC)، وفحص فيتامين (د)، وفيتامين (B12)، وتناول العلاج حسب نتيجة التحليل، مع ضرورة شرب المزيد من الحليب، وتناول منتجات الألبان، والأدوية المذكورة مسكنات للألم، وحبوب حديد وفيتامينات، لك أن تستمري على تناولها.

ويمكنك زيارة طبيب نفسي للوقوف على الحالة وتشخيصها، وعمل جلسات تحليل نفسي لإخراج ما بداخلها من توتر وقلق، ولفهم طبيعة المرض، كل ذلك يساعد كثيرا على الشفاء -إن شاء الله-، والعلاج هو أسهل ما في الموضوع، ودواء (Prozac 20 mg)، المضاد للاكتئاب من أفضل الأدوية لعلاج فقدان الشهية العصبي، وحالة الاكتئاب المصاحبة له، وعليك الاستمرار عليه لمدة 6 شهور، وهذا سوف يؤدي -إن شاء الله- إلى تحسن الشهية، بالإضافة إلى ضرورة تناول وجبات خفيفة ومتكررة ومليئة بالسعرات الحرارية حتى يزيد الوزن.

وهناك الكثير من الأطعمة تحتوي على فواتح شهية بطبيعتها مثل: المخللات، والسلطات، والمشويات، ويمكن لك تعويض عدم الرغبة في الأكل عن طريق أكل وجبات خفيفة ومتكررة، وجبات تحتوي على بعض الفطائر والمعجنات، والتمر، والعجوة، مع زيت الزيتون، وبعض المشروبات التي تحتوي على الحلبة، والسمسم، والمكسرات، وهي أطعمة تفتح الشهية وتحتوي على سعرات حرارية عالية، كذلك فإن ثمار التين الطازج أو المجفف تحتوي على كثير من الفيتامينات والسعرات الحرارية، وتفيد في زيادة الوزن.

ويمكن زيادة الوزن عن طريق تناول التمر، والعسل، والمعجنات، والمكسرات، والبروتين الحيواني، ولكن يجب الاهتمام بالتغذية الجيدة، والخميرة تحتوي على فيتامين (ب) المركب، وعلى بعض الخمائر المفيدة في فتح الشهية والهضم وزيادة الوزن، مع المصالحة مع النفس، وتغذية الروح كما نغذي الجسد، وذلك من خلال الصلاة في وقتها، وبر الوالدين، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء، والذكر وممارسة الرياضة بشكل منتظم، خصوصا المشي والركض، كل ذلك يحسن الحالة المزاجية، ويصلح النفس مع البدن.

وفقك الله لما فيه الخير.

++++++++++++++++++++++++++++++++++
انتهت إجابة: د. عطية إبراهيم محمد ... استشاري طب عام وجراحة وأطفال.

تليها إجابة: د. منصورة فواز سالم ... طب أمراض النساء والولادة وطب الأسرة.
++++++++++++++++++++++++++++++++++

النحافة التي تعاني منها كما ذكر لك -الدكتور عطيه إبراهيم- مرتبطة بمرض فقدان الشهية العصبي (Anorexia Nervosa)، وهو أحد الأمراض النفسية العضوية التي تؤدي إلى اضطراب الدورة الشهرية، وتباعد نزولها، ويصاحب ذلك في أغلب الأحيان فقر دم، وكسل، وخمول، وضعف التركيز، وتساقط الشعر، وجفاف البشرة.

وقد تم النصح قبل ذلك في استشارات سابقة بضرورة فحص هرمون الحليب، ووظائف الغدة الدرقية، وهرمون الذكورة، وهرمونات المبايض، وعمل سونار على المبايض والرحم، والتحاليل المطلوبة هي: FSH - LH -- PROLACTIN- TSH-Free T4 -- DHEA--ESTROGEN -TESTOSTERONE، في ثاني أيام الدورة، ثم إجراء فحص هرمون PROGESTERONE، في اليوم 21 من بداية الدورة، وعمل سونار على المبايض والرحم، وعرض نتائج التحاليل والأشعة على الطبيبة المعالجة لتقييم الموقف.

وفي حال عدم المقدرة على زيادة الطبيبة النسائية في المرحلة الحالية، يمكنك بالإضافة إلى العمل بالنصائح الخاصة بضبط الوزن، وتحسن الشهية، والتغذية الجيدة، العمل على إعادة تنظيم الدورة الشهرية من خلال تناول حبوب منع الحمل (الهرمونات) كليمن أو ياسمين لعدة شهور، وليس لشهر واحد، شريط كامل 21 يوما، والتوقف حتى تنزل الدورة الشهرية، ثم الشريط الذي يليه، وهي تناسب الفتيات غير المتزوجات، كما تناسب السيدات المتزوجات، ويتم تناولها العلاج وليس لمنع الحمل، وبعد التوقف عن تناولها يمكن تناول حبوب دوفاستون، وهي هرمون بروجيستيرون صناعي، وجرعتها 10 مج، تؤخذ قرصا واحدا مرتين في اليوم من اليوم ال 16 من بداية الدورة حتى اليوم ال 26 من بدايتها، وذلك لعدة شهور أخرى حتى تنتظم الدورة الشهرية.

حفظك الله من كل مكروه وسوء ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا رورو

    شكرا لكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً