الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تؤدي عملية الزائدة الدودية إلى التصاقات الرحم وتأخر الدورة؟
رقم الإستشارة: 2303304

8991 0 244

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أجريت عملية الزائدة الدودية في صغري، وحينما كبرت أتتني الدورة الشهرية، كانت طبيعية، وبعد عدة سنوات أصبحت تتأخر، تأتي كل شهرين، أكلت 8 شهور، والدورة منقطعة بشكل نهائي دون سبب، لا تنزل أي نقطة، أجريت الأشعة التلفزيونية، وتحليل الدم سليم، ولا يعرفون السبب، سؤالي: هل العملية تسببت في حدوث التصاقات بالرحم تمنع الدورة؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تمارى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عملية الزائدة الدودية لا تؤدي إلى التصاقات في البطن ولا في الرحم، وليس لها علاقة باضطراب وعدم نزول الدورة الشهرية، ومن خلال الوصف والتاريخ الطبي للدورة ذكرت أن الدورة الشهرية انتظمت لعدة سنوات، ثم اضطربت بعد ذلك، وفي الأخير انقطعت منذ 8 شهور ولم تنزل على الإطلاق، وفي ذلك إشارة إلى خلل في الهرمونات، وضعف شديد في التبويض، ويحدث ذلك في الغالب بسبب مرض التكيس على المبايض.

والنقص في هرمون بروجيستيرون الذي يحدث مع موت جراب البويضة الذي يفرز ذلك الهرمون لتنزل الدورة الشهرية، وعدم نزول الدورة شهورا لفترة طويلة يشير إلى ضعف التبويض، وهناك حالة تسمى premature ovarian failure، وفيها تفشل المبايض في إخراج المزيد من البويضات، وتقل نسبة الهرمونات إستروجين وبروجيستيرون، مما يؤدي إلى اضطراب الدورة وتساقط الشعر، ويرتفع الهرمون المحفز للمبايض FSH، وفي ذلك إشارة إلى ضعف التبويض، ومن المهم إجراء التحاليل التالية، وهي: FSH - LH PROLACTIN- TSH- FREET4 - FSH- LH - DHEA - ESTROGEN -TESTOSTERONE، في ثاني أيام الدورة، ثم إجراء فحص هرمون PROGESTERONE، في اليوم ال 21 من بداية الدورة، وعمل السونار على المبايض والرحم، ومتابعة الحالة مع طبيبة متخصصة في هذا المجال.

كما أن هناك بعض المكملات الغذائية قد تفيد في إمداد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية، مثل total fertility، ويمكنها أيضا تناول كبسولات اوميجا 3 أيضا يوميا واحدة، مع تناول حبوب Fesrose F التي تحتوي على الحديد وعلى فوليك اسيد، مع أخذ حقنة واحدة من فيتامين (د) 600000 وحدة دولية في العضل كل 6 شهور؛ لأنها مهمة لتقوية العظام، وللوقاية من مرض الهشاشة فيما بعد، مع تناول الغذاء الجيد المتوازن.

كذلك يجب الاهتمام بأكل الفواكه والخضروات بشكل يومي، مع تناول أعشاب البردقوش والميرامية، وهناك أيضا حليب الصويا، ولكل ذلك بعض الخصائص الهرمونية التي تساعد في علاج التكيس وتحسين التبويض.

حفظك الله من كل مكروه وسوء ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً