الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

والدتي تعاني من خشونة المفاصل، ما رأيكم بهذه العلاجات؟
رقم الإستشارة: 2303715

5753 0 246

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

تعاني والدتي ذات (65) سنة من مرض خشونة المفاصل، وشاهدنا في القنوات الفضائية ومواقع النت عن وجود علاج يسمى التردد الحراري، وهذا ما يفعله (د/ باسم هنري)، و(د/ يسري) في مصر.

سؤالي: هل هذه الطريقة ناجحة (البلازما PRP) للآلام؟ علما أنه حسب رأي الدكاترة يقولون: إن الاهتراء من الدرجة الرابعة، وكذلك سمعنا عن علاج جديد يسمى حقن صفائح البلازما (PRP) هل هذا العلاج مناسب لحالتها؟

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ نوار حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

إن استخدام التردد الحراري للتخفيف من آلام الركبة يعتمد على التأثير على الأعصاب التي تعصب الركبة، بحيث تمنع مرور الإشارات العصبية للدماغ، فيتم إدخال إبرة رفيعة في المفصل، ثم يتم استخدام التردد الحراري، وهذا يؤدي إلى تخفيف الآلام بالاستخدام المتكرر، إلا أن المريض قد لا يشعر مباشرة بالتحسن، وإنما بعد فترة، أي أنها طريق إضافية تستخدم؛ للتخفيف من الآلام مثل الطرق الأخرى، مثل إعطاء حقن كورتيزون موضعية، وكذلك إبر زيتية داخل المفصل، وهناك دراسة حديثة أثبتت أن إعطاء حقنة كورتيزون في المفصل مرة كل ثلاثة شهور لا تؤدي إلى أي تأثير على المفصل كما كان يعتقد سابقا.

والعلاج بالتردد تختلف فاعليتها من شخص لآخر، إلا أنها من الطرق الفعالة في التخفيف من الألم.

أما العلاج بحقن صفائح البلازما (PRP) فإنه يتم حقن (6) مل من البلازما المأخوذة من المريض نفسه، والتي تحتوي على نسبة عالية من الصفائح (وهذه الكمية يتم تحضيرها من (20) مل من دم المريض) فيتم حقنها في مفصل الركبة، ثم يعاد الحقن بعد أسبوعين إلى ثلاثة بثلاث حقن، وقد وجد أنها تخفف من الآلام خلال السنة الأولى، إلا أنها لا تؤدي إلى أي تحسن في الغضروف.

من ناحية أخرى، فإن هناك دراسات تجري لإعطاء الخلايا الجذعية أو مشتقاتها داخل المفصل، وتؤخذ من النسيج الدهني للمرضى، ويتم تحضيرها في المختبر، واختبارها، ثم حقنها داخل المفصل، وهناك نتائج أولية تفيد تحسن الكثير من المرضى، وقد تؤدي إلى تحسن في الغضروف المتآكل، إلا أنه يجب الانتباه إلى أن معظم التحسن يحصل عند الأشخاص الذين يعانون من خشونة بسيطة أو متوسطة.

نرجو من الله للوالدة للشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: