الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الشعور بالعطش والجفاف والطعم المالح
رقم الإستشارة: 2309298

5266 0 188

السؤال

السلام عليكم.

استفدت كثيراً من موقعكم أفادكم الله، ونفع بكم، فشكراً جزيلاً.

أنا بعمر 22 سنة، أعاني من الشعور بالعطش، ولكن عندما أريد الشرب لا أستطيع، وأرغم نفسي على الشرب! وعندي شعور يضايقني كثيراً وهو الشعور بطعم شيء مالح، وعلمت بأنه لقلة شرب الماء، ولكن عدم استطاعتي لشرب الماء هذا منذ نحو أقل من شهر، أما شعوري بطعم مالح فمنذ أكثر من سنتين، وفي نفس الحال لا أستطيع تناول أي شيء به سكر، حتى الفواكه، أو المشروبات، ولا أي شيء، لأنه يصيبني بعد تناولها شعور بالتقيؤ والصداع، ورائحتها تزعجني كثيراً، في السكريات أو الزيوت.

علماً أن ضغطي ينخفض بسهولة، وعندي ارتجاع في المريء، والتهاب في جدار المعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الشيماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الشعور بالعطش والشعور بالارتواء رد فعل انعكاسي عصبي، يتحكم فيه مستوى السوائل في الجسم، وتلعب الكلى فيه دوراً مهماً في الحفاظ على مستوى السوائل في الجسم، وارتجاع المريء الذي تعاني منه، والتهاب المعدة يؤدي إلى بعض الخلل في تلك المنظومة، سواء في شرب المزيد من الماء أو في تناول الأطعمة، خصوصاً السكريات، ويمكن التحايل على ذلك بشرب كميات قليلة من الماء، بشكل متواصل لكي يصل كمية ما تشربه يومياً إلى 3 لترات من الماء.

هذه الكمية تشمل السوائل الأخرى من العصائر، والمشروبات الساخنة، والخضروات المطبوخة، وسلطة الفواكه، ولكن يجب الحرص على شرب الماء، لأنه ضروري لحيوية الخلايا، ولعمل الكلى بشكل سليم.

تناول المخللات أو الأطعمة المالحة يؤدي إلى الشعور بالعطش، وإلى شرب المزيد من الماء، ومن المهم البحث عن سبب ارتجاع المريء والتهاب المعدة، مثل إمكانية وجود فتق في الحجاب الحاجز، وانزلاق جزء من المعدة في التجويف الصدري، أو وجود جرثومة في المعدة تسمى H-Pylori وهذه الجرثومة تؤدي إلى التهاب المعدة، وإلى الحموضة الزائدة، ويتم البحث عنها في تحليل البراز، ولها علاج يسمى العلاج الثلاثي، وهو معروف لدى الأطباء.

كذلك فإن التدخين إذا كنت مدخناً فإنه يؤدي إلى المزيد من التهاب المعدة والحموضة، وأما انخفاض الضغط والشعور بالدوخة فهو رد فعل مباشر لنقص السوائل في الجسم، ولذلك من المهم متابعة قياس الضغط، وفحص صورة الدم، وعلاج فقر الدم إذا تم تشخيص ذلك، وضرورة فحص وظائف الغدة الدرقية، وعلاج التهاب المعدة وارتجاع المريء حتى يتم ضبط العمليات الحيوية في الجسم، وتناول السوائل بشكل كاف مما يساعد على ضبط ضغط الدم، وتجنب الشعور بالدوخة.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً