الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل العصائر الطازجة تتعارض مع المضادات الحيوية؟
رقم الإستشارة: 2309759

2428 0 180

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

منذ أسبوعين كنت أعاني من أعراض كالحرقان في المعدة، والتجشؤ، المهم أني ذهبت إلى الطبيب، وأجريت فحصا لجرثومة المعدة، فكانت النتيجة إيجابية لها ( بنسبة 88)، وكتب لي الطبيب العلاج التالي: أموكسيسلين 1000 ملجم+ ايزو بروتوكول ( ايزوميبرازول) 40 ملجم + كلاسيد 500 ملجم، فبدأت العلاج تحديدًا في أول يوم رمضان، وأريد أن أسأل حضراتكم عن التالي:

أنا أنوي الصيام مع العلاج، وبالتالي أضطر إلى أخذ اموكسيسلين 1000 ملجم و+ كلاسيد 500 ملجم مرة بعد الإفطار، ومرة بعد السحور ( في فترة بينهم 8 ساعات، وليس 12 ) ثم أستريح طوال فترة الصيام، وهكذا أما الـ ايزو بروتكول فقبل وجبة الإفطار بربع ساعة، وقبل وجبة السحور بربع ساعة.

فما النصيحة في ذلك جزيتم خيرا؟ هل يمكن التساهل في ذلك؟

خصوصا أني أشعر بألم مكان الكلية، ففكرت أن أشرب عصائر طبيعبة لتنظيف الكلى من بكتريا المضادات الحيوية كعصير البنجر والجزر، فهل هذه العصائر تتعارض مع المضادات الحيوية؟

أريد نصيحتكم في ذلك جزيتم خيرًا (يرجى العلم اني أعاني من نقص في كرات الدم البيضاء عن المستوى الطبيعي بالفطرة).

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة للأدوية فيمكن تناول المضادات الحيوية ( اموكسيسلين, كلاسيد ) بالطريقة التي ذكرتها, أما بالنسبة لدواء المعدة ( ايزوميبرازول) فيمكن التساهل فيه وأخذه بعد الطعام بساعة.

وينصح بشكل عام بالإكثار من الماء, أما بالنسبة للعصائر المذكورة فهي تعتبر مفيدة، ولا تعارض بينها وبين المضادات الحيوية.

وإليك بعض النصائح عن الحمية بشكل عام:

- تناول الطعام ببطء مع المضغ الجيد؛ لأن ذلك يؤدي للهضم الجيد، وتجنب الحموضة والغازات.

- تناول قطعة من الخبز، أو قطعة من البسكويت السادة صباحًا على الريق؛ لأنها تساعد على تخفيف الحموضة المعدية الصباحية.

- تجنب الأطعمة الدسمة والمقليات، والأطعمة الغنية بالبهارات، أو الفلفل والشطة.

- تناول وجبات صغيرة ومتعددة عوضًا عن وجبتين، أو ثلاث وجبات كبيرة.

- التخفيف قدر الإمكان من المشروبات الغازية والقهوة والشاي.

- التخفيف من شرب السوائل أثناء وجبات الطعام.

- عدم النوم بعد الطعام مباشرة، وإنما الانتظار على الأقل من ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد آخر وجبة.

- ارتداء الملابس الواسعة؛ لأن الملابس الضيقة تزيد من الضغط على المعدة، وتزيد من الارتجاع المريئي.

- وضع مخدة أو اثنتين تحت الأكتاف عند النوم؛ لأن ذلك يساعد على تخفيف الارتجاع المريئي والشعور بالحموضة.

ونرجو من الله أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام, وأن يكتب لك دوام الصحة والعافية.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً