الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل من علاج لما أفسدته العادة السرية؟
رقم الإستشارة: 2310296

14618 0 273

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا شاب أبلغ من العمر 28 سنة، أعاني مؤخرًا من أوجاع متقطعة المكان والوقت في الخصيتين إحداهما أو كليهما، وأحيانا في القضيب والعانة، وقد تدلى قضيبي ولم يعد ينكمش للداخل مثل السابق، مع تدلي الخصيتين أيضا، وذلك بعد استمرار ممارستي للعادة السرية منذ البلوغ وحتى الآن، وأنوى نية خالصة الإقلاع عن هذه العادة، ولكن هل يوجد علاج لما أفسدته؟ وخصوصا أنه لا يوجد أي رغبة أبدًا، ولا أي انتصاب، مع تدل كامل للقضيب للخارج طوال الوقت.

مع العلم أني -والحمد لله- في السابق كنت شديد الانتصاب، حتى بعد الاستمناء ولفترات ليست قصيرة وكانت شهوتي عالية جدا.

هل سيعود الأمر كالسابق أم لا؟ مع العلم أني أعذب من ذلك، أنا أدخن، ولا أعاني من ضغط أو سكر.

ونسأل الله منكم الإجابة، ولكم الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Saed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

للإفراط في ممارسة العادة السرية ولفترات مطولة أضرار مختلفة ومنها ما تسببه من احتقان في البروستاتا، حيث يكون هناك تعرض مستمر للإثارة الجنسية، مع عدم وجود إشباع جنسي كامل، وذلك لعدم وجود علاقة جنسية كاملة، ونتيجة للاستمناء يؤدي ذلك لوجود ألم متفاوت في الحدة والتوقيت في الخصيتين خاصة اليمنى، وأسفل العانة، وأسفل الظهر، ويزيد ذلك الألم مع الجلوس لفترات مطولة أو مع ارتداء الملابس الضيقة، أو مع التعرض لبرودة في منطقة الحوض أو الاستمناء، والتعرض لمثيرات جنسية بكثرة.

لذا علاج ذلك الألم يكون بإذن الله من خلال النصائح التالية:

- تجنب العادة السرية، والتزام غض البصر، والبعد عن المثيرات الجنسية قدر المستطاع.

- الحرص على الرياضة المنتظمة، والتغذية الجيدة.

- تجنب الجلوس لفترات مطولة، ومحاولة القيام كل ساعتين للحركة البسيطة.

- تجنب الملابس الضيقة، وتجنب البرودة على منطقة الحوض.

- مع علاج بسيط مثل: Pepon cap مرتين يومياً لمدة 10 أيام.

وفي حال استمرار الأعراض بالرغم من النصائح والعلاج، فعليك بزيارة طبيب ذكورة للفحص، وعمل فحوصات أخرى مثل تحليل بول أو منوي أو سائل بروستاتا حسب الوضع.

ومن الوارد مع احتقان البروستاتا أن تقل الرغبة ويضعف الانتصاب، ولكن مع الوقت، ومع النصائح والعلاج تتحسن الأمور بإذن الله.

لا مشكلة في تدلي القضيب أو الخصيتين، فهذا أمر مقبول، وتقييم الانتصاب يكون عند الاستيقاظ من النوم، أو مع التعرض للإثارة الجنسية، أما في حال الارتخاء فلا تقييم لشكل القضيب أو حالة الانتصاب.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً