الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اضطربت دورتي الشهرية بعد إجراء عملية تنظيف الرحم.. فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2310297

4338 0 183

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في الولادة الثانية حدث خطأ أثناء عملية الولادة، وأدى إلى نزيف حاد، تمت عملية التنظيف وعملية غسل الغشاء البروتوني؛ وذلك نتيجة لوجود التصاقات شديدة، بعدها أصبحت أعاني من طول فترة الدورة الشهرية والتي تمتد إلى أسبوعين، تطور الأمر إلى نزيف آخر، وأجريت عملية كورتاج وعملية لفك الالتصاقات، بعد العملية كتب الطبيب عقار سيليست لمعادلة هرمونات الجسم، وإلى اليوم تنزل الدورة أول أربعة أيام بشكل جيد ثم تنقطع لمدة يوم أو يومين، ثم تبدأ بالنزول مرة أخرى، إلى أن أكمل 15 يوما، وتكون الدورة على شكل نقط، علما أنني أتممت أربعة أشهر وأنا أتناول علاج سيليست.

أشعر بالقلق الشديد بسبب ألم الثدي، وألم تحت الإبط الأيمن، فأنا أتناول حبوب منع الحمل هذه الفترة، ولو أنني أخطأت في حساب بداية الدورة ما هي الآثار المترتبة على ذلك؟ لأنه يجب أن أتناول سيليست من اليوم الخامس للدورة، ولكنني تناولته في اليوم السادس بدلا من الخامس.

أرجو الإفادة، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ياسمين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أختي الفاضلة: دواء سيليست من موانع الحمل المركبة، فهو يمنع خروج البويضات من المبايض التي تحدث بشكل شهري، وتغيير بطانة الرحم مما يجعل من الصعب على البويضة أن تتطور وتستقر، وزيادة سماكة السائل المهبلي، وبالتالي يصعب مرور الحيوانات المنوية.

أختي الفاضلة: يجب الالتزام باستعمال الدواء بانتظام، وبالوقت المحدد، حبة كل يوم وبنفس التوقيت، وتجنب النسيان والتأخير،
يستعمل الدواء منذ اليوم الأول للدورة وبانتظام لمدة 21 يوم، وإذا تأخرت بالبدء في استعمال الدواء عليك اتخاذ وسيلة أخرى لمنع الحمل، كالواقي الذكري لمدة أسبوع يليه، وعند الانتهاء من استعمال الدواء لمدة 21 يوم، سيكون هناك فترة استراحة خالية، وستنزل الدورة الشهرية خلالها، وعندها عليك بالبدء بشريط جديد من الدواء، ولا يجوز استعمال الدواء إلا بعد نزول دم الدورة.

أختي الفاضلة: من الآثار الجانبية للدواء ألم بالثدي وإفرازات من الثدي، وتغيرات بالإفرازات المهبلية، واحتباس السوائل، ونزيف مهبلي غير منتظم، لذلك لا بد من الالتزام باستعمال الدواء بانتظام ودقة، وهنا لا بد من نفي الحمل لسوء استعمال الدواء، وعليك زيارة طبيبة أخصائية لأمراض النساء لتقييم الحالة.

شفاك الله وعافاك وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً