الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صنعت لعبة لطفلة وصادرتها أمها فطلبت إعادتها للطفلة، هل تصرفي صحيح؟
رقم الإستشارة: 2311373

1786 0 279

السؤال

السلام عليكم.

طلبت خالتي أن أصنع منزلاً لابنتها التي عمرها 5 سنوات، كي تأخذه للمعلمة، وفعلت ذلك وصنعت لها منزلا ثانيا لتلعب به، وتمنيت حقا أن أراها تلعب به، في اليوم الذي جاءت لتأخذه كنت نائمة، وأخذته من أمي، وأعطته لزوجة خالي، لم أفهم لماذا فعلت ذلك، تعجبت لفعلها، وانزعجت من تصرفها، وحينما سألت خالتي لماذا فعلت ذلك؟ قالت: انتِ صنعته لي! فأخبرتها أنه للطفلة لتلعب به، وعندما سألت الطفلة، أجابت بأنها تريد البيت.

لا أحب هذا التصرف الديكتاتوري من قبل الآباء، وبعد حرقة وعدم النوم فكرت أن آخذ البيت وأعيده للطفلة، لكن بسبب من حولي شعرت بالعجز لأنهم قالوا انسي الأمر، فشعرت بأنني في صراع مع نفسي، في النهاية أخبرتُ قريبتي أن تحضره لي، وأنني منزعجة، وفرحت حين أعادته، لكن أمي غضبت مني، وأخبرتني بأن عقلي صغير، فهي تهتم لكلام الناس وما قد يقال عني.

أين العدل؟ هل من العدل أن يحدث ما حدث؟ هل تصرفي خطأ؟

أفيدوني بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سُكينة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا والكتابة إلينا بما في نفسك، أعانك الله وخفف عنك.

لقد قامت الحياة والدنيا كلها على العدل، فالله تعالى يقول في سورة الحديد: (لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط) يعني العدل، فالحياة ورسالات الأنبياء جميعا إنما كانت للعدل، بل هناك آيات أخرى متعددة عن العدل.

فمعك كل الحق في أن تنزعجي وتتألمي لما حدث، مما أذهب سرورك وبهجتك بما صنعت، وكذلك ذهب ربما سرور هذه الطفلة الصغيرة. ولا أعتقد بأن الأمر تافه، فمع الأسف في كثير من الأحيان لا تهتم مجتمعاتنا بالمشاعر والعواطف والأحاسيس، بل يقال عادة لمن عنده مثل هذه المشاعر بأنه يهتم بالأمور الصغيرة، وهل نحن تأخرنا إلا بسبب إهمال الأمور البسيطة التي تراكمت حتى ظهر عجزنا وتخلفنا!

اطمئني إن إحساسك الداخلي صحيح، ومشاعرك سليمة، فلا تشكي في هذا، حاولي أن تحافظي على هذا المستوى من الحساسية والشعور المرهف، وإن قسى عليك من حولك وحتى أقرب الأقربين، ولكن حاولي أيضا أن لا تخلقي مشاكل وصعوبات مع الآخرين من حولك، وإلا نكون قد حللنا المشكلة بمشكلة أخرى!

ولا بأس أن تنتهزي هذه الفرصة وأنت الشابة لتعبّري عن موقفك، فأنت لم ترتكبي خطئا، وربما يحتاج الناس من حولك أن يتعرفوا عليك وعلى مواقفك، والذي لا يمكن أن يتم إذا أنت لم تتحدثي أو تتخذي موقفا معينا.

ويمكنك بعد ذلك إما استرجاع البيت الذي صنعته وتعطينه للطفلة الصغيرة، أو أن تصنعي منزلا جديدا وتقدميه لها، والخيار خيارك.

وفقك الله، وأعانك على الحفاظ على حساسيتك وسلامة مشاعرك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً