الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خصيتي اليمنى مرتفعة عن اليسرى وتضايقني.. كيف أعيدها لطبيعتها؟
رقم الإستشارة: 2311700

10319 0 243

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في صبيحة أحد الأيام استيقظت على ألم حاد في الخصية اليمنى وبدون أي مقدمات، وعند ذهابي للمستشفى شخصه الأطباء بأنه التهاب، وأعطوني دواءً لمدة عشرة أيام مضادات حيوية وغيرها، وبعد أيام خف التورم، ولكن الخصية اليمنى أصبحت مرتفعة قليلا عن اليسرى، وتسبب لي بعض الضيق بسبب عدم تعودي على تلك الوضعية الجديدة، وبعد مدة عاد الألم من جديد، وزرت دكتوراً جديدًا قام بفحص الخصية بأشعة دوبلر، وطمأنني بأن الخصية جيدة من ناحية الوظائف والحجم، ولكنه وصف لي دواءً لم ينفع.

وبعد عدة شهور زرت طبيبا آخر أثقلني بالأدوية لمدة تزيد عن الثلاثة شهور، وبدون أي تحسن والآن ومنذ ثلاث سنوات يزورني الألم تارةً، ويختفي تارة أخرى، وأعاني حرقة في التبول أحيانا، وقلة واختفاء السائل المنوي تارة أخرى.

أحيانا أحسن بأن هناك ما يعرقل خروج السائل المنوي، علما أنني لست متزوجا بعد، ولم أجد العلاج المفيد حتى يومنا هذا، فهل من مغيث؟ وهل ستعود الخصية مستقبلا لوضعها الطبيعي أم أنها ستبقى على وضعها الجديد مرتفعة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عضو بالموقع حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فعادة ما تكون هذه الأعراض بسبب التهاب الخصية، فلا بد من عمل تحليل ومزرعة للبول وسائل البروستاتا أو السائل المنوي للتأكد من عدم وجود التهاب في البروستاتا أو البربخ، ووجود بكتيريا في السائل المنوي يدل على وجود التهاب في البربخ أو الحبل المنوي أو الخصية, ومثل هذا الالتهاب يحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية لمدة شهر على الأقل حتى لا يصبح الالتهاب مزمنا.

ويمكن استخدام مضاد حيوي مثل السيبروفلوكساسين 500 ملجم قرصا مرتين يوميًا، بالإضافة إلى الفيبراميسين 100 ملجم قرصا مرتين يوميا، وإذا تم العلاج بالمضاد الحيوي المناسب، ولفترة كافية فإن الالتهاب يتم شفاؤه -بإذن الله- أما لو كان العلاج غير مناسب أو الفترة غير كافية فيمكن أن يتحول الالتهاب إلى التهاب مزمن بحيث يخفت ثم يتكرر بكثرة، وإذا تم علاج التهاب الخصية للمدة المطلوبة، وبالطريقة الصحيحة فإنها تعود إلى طبيعتها -إن شاء الله-.

قد يسبب التهاب البربخ حدوث ضيق في فتحة القناة القاذفة للسائل المنوي؛ مما يؤدي إلى انسداد القناة المنوية، وهذا يؤدي إلى تضخم الحويصلة المنوية الذي يظهر في الموجات الصوتية من فتحة الشرج، وهذا قد يؤدي إلى العقم، ويكون علاجه عن طريق إزالة فتحة القناة القاذفة بالمنظار من مجرى البول.

وتضخم الحويصلة المنوية يصعب القضاء على التهاب البربخ والبروستاتا بالعلاج ويجعله مزمنا، وإزالة انسداد القناة المنوية قد يسهل القضاء على التهاب البربخ والبروستاتا.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً