الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أستمر بعلاقة زواج برجل كثير السفر؟
رقم الإستشارة: 2312877

2340 0 187

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تقدم لخطبتي رجل يسافر كثيرا إلى إيطاليا، ويمكث فيها مدة 5 أو 6 أشهر، ويريد أن يتركني وحدي عند السفر، وأنا من أمنياتي أن يرزقني الله زوجا يكون بجانبي في السراء والضراء ولا يفارقني، ويساعدني في تربية الأولاد على منهاج الكتاب والسنة، كما أنه مطلق؛ لأن زوجته تريد أن ترافقه في السفر، فما نصيحتكم لي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ salwa حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كان الرجل صاحب دين وخلق ويحتاج للسفر لطلب الرزق أو الدراسة أو نحوها، ويتركك في مكان آمن وقريب من أهلك أو أهله فلا حرج عليك في قبوله بهذه الشروط؛ لأن فترة السفر معقولة؛ وذلك أن تشترطي قبل العقد أن لا يزيد عن هذه المدة، مثلا يسافر 6 أشهر ويبقى معك 6 أشهر سنويا، وهي فترة -إن شاء الله- غير مؤثرة على تربية الأولاد في سنواتهم الأولى وخاصة إذا كانت متباعدة، وربما يتغير الحال مستقبلا ويستقر في بلده معك.

ومع هذا أنصحك أيضا بصلاة الاستخارة حتى تطمئن نفسك للقبول أو الرد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً