الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تحسس القضيب وإرهاق وأرق وصداع، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2313420

3864 0 196

السؤال

السلام عليكم
نشكر مجهوداتكم الطيبة التي تقدمونها في هذا الموقع، جزاكم الله خير الجزاء.

حدث أن ظهرت لديَّ مشكلة، وهي تحسس واستثارة القضيب من الملابس الداخلية، بدأت منذ سبعة أشهر، ولكنها بصورة غير مؤرقة.

في منتصف شعبان مرضت وحدث لي نوع من الإرهاق، وألم في الحلق لمدة 3-4 أيام إلى أن تعافيت تلقائياً، وبعد هذا المرض بدأت أشعر بدوار من حين لآخر، يأتي أحياناً.

في منتصف رمضان عانيت لبضع ساعات من ألم حاد في البطن، ومنذ ذلك الحين ومشكلة تحسس القضيب أصبحت تؤرقني، وكذلك أصبحت أعاني من ضمور في المظهر الخارجي، وكأن وزني نقص منذ بداية رمضان، وكل من رآني يلاحظ أني نحفت، ولكن وزني مستقر ما بين 68.5و69.5 كجم من قبل ظهور هذه المشاكل.

كما أعاني من عدم الراحة في النوم، وأشعر بعدم النشاط والارتياح، وبصداع من وقت لآخر، وفقدان الشهية، إذ قلت الشهية إلى حد ملحوظ عمَّا كانت عليه، وإذا أكلت آكل بكمية قليلة نوعاً ما، وإذا زادت الكمية أشعر بالغثيان.

كذلك أعاني من التعب من القيام بأي مجهود بدني، وألم خفيف في المفاصل، وأخشى أن تؤثر هذه المشاكل على حالتي النفسية، وتعيقني من أداء مهامي اليومية، وأخاف أن تتفاقم.

كما أخشى من إدمان استثارة القضيب وتحسسه بالملابس الداخلية بجميع أنوعها، علماً أنه لا يحدث انتصاب، مع اختلاف درجة التحسس من نوع لآخر، أخشى أن تكون هذه المشكلة سبب المشاكل المذكورة.

أتمنى الإجابة بما يعينني على تجاوز هذه المعاناة، يإذن الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالتحسس الناتج عن احتكاك الملابس الداخلية للقضيب يسمى (تحسس تلامسي) وتقتصر أعراضه على الإحساس بحرقان البشرة الخارجية للقضيب، وفي بعض الأحيان بعض النشفان والاحمرار للبشرة فقط، ولا يسبب أي شيء آخر، وبمجرد لبس ملابس داخلية ليست ضيقة ولا تحتك بالقضيب، وبعض الملينات للبشرة يختفي هذا التحسس.

أما بقية الأعراض الأخرى التي تشتكي منها مثل: الإرهاق وألم الحلق والشعور بالدوار وألم البطن، وضمور المظهر الخارجي، وعدم الراحة والنشاط والصداع، وفقدان الشهية والغثيان، والشعور بالتعب عند القيام بمجهود بدني، وألم المفاصل، كل هذه الأعراض ليس لها علاقة بتحسس القضيب من الملابس الداخلية.

بالتالي قد تحتاج إلى زيارة طبيب الأمراض الباطنية المعروف للكشف السريري المباشر، وعمل التحاليل اللازمة إذا اقتضى الأمر ذلك، ومن ثم يتم التشخيص ويوصف لك العلاج المناسب.

حفظك الله من كل سوء.




مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً