تصرفات أبي دمرتني وأتعبتني نفسيا فما نصيحتكم لي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تصرفات أبي دمرتني وأتعبتني نفسيا، فما نصيحتكم لي؟
رقم الإستشارة: 2313900

2515 0 163

السؤال

السلام عليكم.

عمري 16 سنة، أبي وأمي منفصلان منذ 15 سنة تقريبا، وأنا نفسيتي مدمرة بسبب تصرفات أبي وليس من الانفصال، فمن المفترض أن يكون أبي هو مثلي الأعلى، ولكن عندما أذهب لأبي أرى أنه يتحدث كثيرا مع البنات في الهاتف، ويرسلن له صورهن، ويوعدهن بالزواج، فأنا لا أحب هذه السلوكيات، وخاصة إذا كانت من أبي فأنا لا أتقبلها، وأرفضها بشدة.

الآن أريد المساعدة، فهل أواجه أبي أم أضل ساكتة ومكتئبة؟ لأنهما أثّرا عليّ وعلى علاقاتي بأصدقائي فانقطعت عنهم وبقيت وحيدة، وأيضا تساقط شعري -فتقريبا تساقط نصف شعري-.

أرجو النصيحة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نادين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكركم على تواصلكم معنا، ونسأل الله أن يصلح الحال، ونصيحتي:

- عليك أن تستري ما رأيت من حال الوالد، ولا تكلمي أحدا بالأمر، فهذا من البر به، ولأن ستر المسلم مطلوب شرعا.
- ثم عليك أن لا تنظري في هاتف الوالد من غير استئذان فهذا لا يجوز، وهاتفه فيه خصوصيات قد لا يحب أن يطلع عليها أحد.
- وبما أنك رأيت بعض الأمور التي لا تليق في جوال الوالد؛ فعليك أن تقدمي له النصيحة بشكل غير مباشر برسائل أو مقاطع فيديو، أو تضعي بالقرب من سريره بعض الكتيبات أو فتاوى العلماء التي تحذر من هذه التصرفات.

- لا داعي للاكتئاب مما يحدث؛ بل عليك بكثرة الذكر والاستغفار، وحافظي على الصلاة؛ حتى لا تتأثري بما ترين، وأكثري من الدعاء لك ولوالدك أن يصرف الله عنكم الفتن.
- العلاقة مع الصديقات الصالحات مرغوبة به شرعا؛ لأن فيه خير في الدنيا والآخرة، فهنّ يذكرنك بالله وبطاعته.

- أما العلاقة مع الأصدقاء من الرجال، فهذا أمر لا يليق بالمرأة المسلمة، وهذه عادة دخيلة على أمتنا الإسلامية، وكون العلاقة معهم كما قلت (لدرجة أن علاقاتي بأصدقائي أصبحت غير موجودة) فهذا خير بكون العلاقة مع الأصدقاء الرجال انقطعت ولا داعي للاكتئاب والقلق؛ لأن هذه العلاقة محرمة عافاك الله منها، وعليك أن تفرحي وتحمدي الله على ذلك، واعلمي أن الله أراد بك خيرا.

وفقك الله إلى ما يحب ويرضى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً