الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كم أحتاج مدة كي أستمر على الريسبردال؟
رقم الإستشارة: 2314997

2270 0 163

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب أبلغ من العمر 30 عاما، لدي ذهان منذ سن 12 سنة، مصحوب باكتئاب شديد، حيث أعاني من سرطان الغدة الدرقية، وهناك هلاوس سمعية وبصرية، وانتكست حالتي 3 مرات تقريبا، لكنني مستبصر بحالتي، ومن خلال متابعتي لموقعكم الرائع تناولت ريسبردال 4 مل منذ سنتين، وتحسنت كثيرا، وأريد أن أعرف كم أحتاج من مدة كي أستمر على العلاج؟ مع العلم أني أرتاح على الدواء، وأستفيد منه كثيرا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ omar حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك العافية والشفاء، وحقيقة نرحب بك في استشارات الشبكة الإسلامية.

أخي الكريم: بالنسبة لسرطان الغدة الدرقية أرجو المتابعة مع الطبيب المختص، -وإن شاء الله- يتم احتواء هذا المرض تمامًا بفضل الله تعالى.

بالنسبة لتشخيص حالتك من حيث الحالة النفسية: أنت ذكرتَ أنك تعاني من ذهان، وكما تعرف فإن الذهان يُعتبر من الحالات النفسية الرئيسية، وله شروط تشخيصية، يعني هنالك معايير للتشخيص، والحالات مختلفة، هنالك حالات بسيطة، هنالك حالات شديدة، وبفضلٍ من الله تعالى الآن بالفعل تُوجد أدوية فعّالة جدًّا، الشخص الذي يلتزم بالعلاج قطعًا يستفيد كثيرًا.

أنا حقيقة كنت أود أن تقوم بمراجعة الطبيب النفسي، خاصة أنك تعيش في المملكة العربية السعودية، وبها الكثير من الإخوة الأطباء النفسيين المتميزين.

تأكيد التشخيص مهم، وكذلك المتابعة مع الطبيب مهمّة، وتحديد جرعة الدواء أيضًا مهمَّة، هذا هو الوضع الأمثل والأفضل، فأرجو أن تقوم بزيارة أو زيارتين إلى طبيبك، وإذا كان هنالك فعلاً لديك أعراض ذهانية مُثبتة – وأنا أثق في كلامك طبعًا – فهنا تستمر على الرزبريادال، فهو دواء ممتاز، دواء رائع، دواء سليم جدًّا، ودائمًا نحن نقول أن الأمراض الذهانية - إذا كانت من نوع الأمراض الفصامية - تحتاج للعلاج لفترة طويلة، لا تقل عن خمس سنوات وإن لم يكن أكثر من ذلك في بعض الأحيان.

وجرعة الرزبريادال تندرج ما بين جرعة الوقائية للجرعة العلاجية، الجرعة الوقائية هي من اثنين إلى أربعة مليجرام، والجرعة العلاجية هي من أربعة إلى 12 مليجرام في اليوم، كل إنسان وحاجته.

فأنا سعيد أنك استفدتَّ من الدواء، وأطمئنك بأن تستمر عليه، لكن في ذات الوقت سيكون من الأفضل والأحسن أن تُراجع الطبيب من أجل شيءٍ من المتابعة.

الرزبريادال ليس له آثار جانبية كثيرة، فقط ربما يرفع هرمون الحليب عند الرجال، وكذلك عند النساء، لذا مراجعة الطبيب من أجل إجراء الفحص الدوري سيكون أمرًا طيبًا، وطبيب الغدد يمكن أن يقوم بإجراء هذا الفحص؛ لأنه فحص بسيط جدًّا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب، وأسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً