الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإصابة بتليف الرحم في عمر (27)
رقم الإستشارة: 231566

3124 0 246

السؤال

هل من الممكن أن تصاب آنسة تبلغ من العمر 27 عاماً بورم في الرحم؟ وما هو السبب في تواجد مثل هذا الورم؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الممكن الإصابة بورم ليفي في هذا السن، وتُعرف هذه الأورام بتليفات الرحم، وهي عبارة عن أورام حميدة تتكون في عضلات الجسم أو عنق الرحم.

في أغلب الحالات تكون هذه الأورام متعددة لكن يكون التليف واحداً، وعادةً ما تتكون عندما تكون المرأة في الثلاثينات أو الأربعينات من العمر، وتصغر في الحجم بعد سن انقطاع الدورة الشهرية، وعادةً ما تكون هذه الأورام حميدة كما ذكرت، ولا تتطلب أي علاج، ما عدا المراقبة الشهرية بعمل سونار كل 6 إلى 12شهراً.

ومن أعراضها حدوث نزيف مستمر أو متقطع، وآلام في أسفل البطن، والإحساس بنوعٍ من الثقل أو الضغط في أسفل البطن، والتأخر في الحمل، والإجهاض أو الولادة المبكرة، وإذا حصلت هذه الأعراض فمن الممكن استئصالها جراحياً، ولكن هناك احتمال ظهور تليفات أخرى في المستقبل.

السبب الرئيسي غير واضح، ولكن هناك دلالات بأن هذه الأورام تنتج بزيادة إفراز هرمون الأنوثة (الأستروجين).

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: