الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذهبت إلى الأطباء للعلاج ولكن دون فائدة، أريد رأيكم بحالتي؟
رقم الإستشارة: 2316110

1794 0 169

السؤال

السلام عليكم.

أنا شاب بدأت أعاني من نهاية رمضان الماضي بأعراض مرضية، مثل خفقان في القلب والتعب الشديد، وحالة من الاكتئاب والغثيان، وبعد مراجعة أكثر من دكتور باطنة دون فائدة حتى توجهت إلى دكتور أخصائي بأمراض القلب بعد تعرضي لخفقان شديد في القلب، وبعد خضوعي لجهاز تخطيط القلب وعمل صورة إيكو تبين أني سليم، وتم بعدها عمل تحاليل مثل الغدة الدرقية وغيرها، كانت نتيجتها سليمة، وبعدها نصحني بمراجعة دكتور متخصص بأمراض الجهاز الهضمي.

بعد مراجعتي فعلا لأخصائي الجهاز الهضمي قال لي: أني أعاني من جرثومة المعدة، وتم خضوعي لكورس دوائي لمدة أسبوعين، أعطاني خلاله أربعة أدوية (بانتوفير 40، أنتوجيل، أموكسيكير، Clarithromycin)، والالتزام بحمية غذائية والعمل على تخفيف وزني، بعدها طلب مني الدكتور عمل تحاليل أخرى مثل سرعة الترسيب في الدم، والدم الخفي في البراز وغيرها من التحاليل، وكانت كلها سليمة ما عدا سرعة الترسيب كانت عالية، ثم خضعت لكورس دوائي أخر لمدة 15 يوماً، عبارة عن فاموتين 40 ومكمل غذائي acidophilus plus، وطلب مني بعد الانتهاء من الدواء عمل تحليل جرثومة المعدة؛ للتأكد من فعالية العلاج، أو الخضوع لمنظار معدة، ولكن العمل على تأخير موعد التحليل قدر المستطاع للحصول على نتائج أكثر دقة، والمشكلة هنا أنني بعد الانتهاء من الدواء فعلاً بدأت أشعر براحة وعودتي لطبيعتي، إلا أنه بعد عدة أيام بدأت أشعر بوخز خفيف ومزعج في القلب ويختفي، ثم بدأت أشعر بألم في عظام القفص الصدري في عدة أماكن مختلفة، ولكن عندما أنام وأستيقظ أجده اختفى.

الأمر الذي أصبح مؤرقاً ولا أستطيع ممارسة حياتي بشكل طبيعي، فما رأيكم بحالتي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حمادة حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حسب ما ورد في الاستشارة -أخي العزيز- فإن الدراسة القلبية كانت سليمة -والحمد لله-, وإن الأعراض قد تحسنت بنسبة جيدة بعد علاج جرثومة المعدة، وهذا يؤكد التشخيص الأولي لطبيبك المعالج.

أما بالنسبة للأعراض الجديدة كالوخز الخفيف في الصدر، وآلام عظام الصدر فهي أعراض لا نوعية ولا تدل على مرض معين، ويمكن اعتبارها آلام عضلية لا تدعو للقلق مطلقا.

لذا ينصح بالاستمرار في المتابعة الطبية مع طبيبك المعالج، مع استعمال المسكنات البسيطة كالبانادول فقط عند اللزوم.

ونرجو لك من الله تمام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً