الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لم أحتلم منذ البلوغ، والسائل المنوي قليل عند الإنزال.. أفيدوني
رقم الإستشارة: 2316602

3595 0 205

السؤال

أعاني من صغر الخصيتين، ولم أحتلم منذ بداية فترة البلوغ، كنت أمارس العادة السرية منذ سن 12، والآن عمري 19 سنة، وشبه متوقف عنها، بمعنى على فترات متباعدة جداً تصل إلى 3 أسابيع.

ذهبت للدكتور أكد لي الصغر في الخصيتين، وطلب تحاليل:
1- تستستيرون وكانت النتيجة pg/ml 4.96
2-fsh 3.62miu/ml
3- تحليل سائل منوي casa، وكانت النتيجة سيئة جداً، فالعدد 3.4 مليونا، والدكتور قال هناك مشكلة في الحركة.

وكتب لي:
1- تريب جولد، حبتان في اليوم.
2- كارنيفيتافورت، 3 حبات.
3-تاموكسفين .
4- اوكتاترون حبة في اليوم.
وكل هذا لمدة 3 شهور 8 - 9 - 10

الآن أنا مستمر على العلاج شهر، وما في نتيجة تذكر، غير أن العلاج غال جداً 450 جنيه في الشهر.

لم أقم بالعادة السرية غير مرة واحدة خلال الشهر، غير أني كنت أشتكي قبل أن أذهب للدكتور أن السائل قليل، ولا يترك أثرا مكانه غير مرات قليلة، تأتيني حالة اكتئاب ورغبة شديدة في الموت بين الحين والآخر مع تشويش، وعدم تركيز، وضيق بعض الشيء في التنفس، وإحساس بسخونة خفيفة، وإجهاد مع الشعور بالفشل وكره شديد للحياة.

مع العلم أنه لا يوجد لدي مشاكل في الانتصاب أو الإثارة، ولكن أشعر أنه يوجد اختلاف في الحجم من مرة لأخرى، ساعات أحس أنه أرفع، -والحمد لله- أنا أخلو من أي أمراض أخرى، ورياضي منتظم، ومتفوق حصلت في الثانوية على 97.2 وجاءت لي فرصة لكلية الهندسة، ولكن هذا لم يسعدني أبداً ولم يشعرني بتغير في حالتي النفسية.

يرجى الرد فقد حصل هذا الأمر منذ 3 سنوات تقريباً، وأخاف أن يحدث هذا مرة أخرى؛ لأن حالتي صعبة بجد، وأتمنى الموت في كل لحظة.

وعذراً على الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في البداية أرى أن تحاليل الهرمونات سليمة، وفيما يتعلق بالتحليل المنوي فأرى أفضلية التوقف عن العلاج؛ لأنه مكلف وكثير، وأنت غير متزوج، ولا حاجة لكل هذا العلاج في هذا التوقيت، كما أن هذا العلاج لن تلاحظ معه فرق ظاهري تشعر به، بل هو علاج جيد جداً للسائل المنوي والحركة والعدد، ولكن يظهر ذلك من خلال إعادة التحليل المنوي وبعد 3 شهور من العلاج.

عليك بمراعاة ممارسة الرياضة والتغذية الجيدة، وتجنب التدخين، وتجنب الحرارة العالية بصورة مباشرة على الخصيتين، وتجنب تعرض الخصيتين لإشعاع مثل الموبايل أو اللابتوب بصورة مباشرة، مع عمل أشعة دوبللر على الخصيتين لاستبعاد وجود دوالي الخصية.

مع بيان هل تتناول أي أدوية أخرى بصورة مزمنة أم لا؟ والأهم بعد ذلك وبعد التوقف عن العلاج لمدة شهر هو إعادة التحليل المنوي مرة أخرى، وفي معمل آخر للتأكد من تلك النتائج، ومن ثم تتواصل معنا لبيان النتيجة الجديدة ونتيجة الأشعة وبيان الأسباب التي تم ذكرها.

الأمر المطمئن هو سلامة الانتصاب، والرغبة الجنسية، وأري أن مسألة تغير جحم الخصية هو مجرد وساوس وتوهم ليس أكثر.

ومرحبا بك للتواصل معنا لمتابعة الحالة وتوضيح أي تساؤلات، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً