الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ينتابني صداع شديد مع تنميل، وفقدت معه شهيتي
رقم الإستشارة: 2317343

2573 0 129

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة أبلغ من العمر 18 عاما، أعاني من صداع شديد شبه يومي في الشق الأيمن من الرأس، ويصل إلى آخر الرقبة، وغالباً ما تصيبني نغزات بالرأس في أماكن متفرقة، أحيانا عند العين أو وسط الرأس.

وفي الفترة الأخيرة أصبح يصيبني تنميل بالرأس بشكل مفاجئ، ولكن التنميل لا يدوم طويلا، ومنذ فترة أصابتني حساسية شديدة من الضوء لا أستطيع النظر إلى جوالي، ولم تدم طويلاً، وبسبب الصداع أصبحت أفقد شهيتي للطعام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عهود حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الصداع في جانب أو شق واحد من الرأس والمصحوب بزغللة في العيون والحساسية من الضوء هو صداع نصفي، أو ما يعرف بالشقيقة، خصوصا مع عدم وجود أمراض أخرى مثل آلام الأسنان، أو فقر الدم، أو حساسية والتهاب الجيوب الأنفية، أو ضعف الإبصار.

والصداع النصفي أو الشقيقة هو توسع في الأوعية الدموية في الرأس، واستثارة المستقبلات العصبية داخلها، وهي المسؤولة عن الإحساس بالألم، مما يؤدي إلى نوبات من الصداع قد تشعر بها في جانب واحد من الرأس، وقد تشعر بها في كل الرأس، مع وجود أعراض تسبق نوبات الصداع تعرف بالأورا ( Aura )، مثل: الغثيان، التقيؤ، والحساسية المفرطة للضوء والضجيج، ويحتاج المريض كجزء أساسي من العلاج إلى الاسترخاء في غرفة مظلمة بعيدا عن الضوضاء والصوت العالي، وفي بعض الأحيان يأتي الصداع بدون تلك الأعراض، ويعرف بالصداع النصفي بدون الأورا.

وما زالت أسباب الصداع النصفي غير مفهومة، وغير محددة، إلا أنه وجد انخفاض في مستوى هرمون السيروتينين، وهذا يؤدي إلى توسع الأوعية الدموية الطرفية في محيط الرأس، مما يؤدي إلى الصداع، ويتم تشخيص المرض من خلال التاريخ الطبي والفحص البدني، ولا يحتاج الصداع النصفي إلى فحوصات وأشعات، بل يتم تشخيص الحالة إكلينيكيا بمعرفة الطبيب.

وعلاج الصداع أو الشقيقة من خلال مسكنات الألم، مثل: بروفين 600 مج بعد الأكل عند الضرورة، ويؤخذ أيضا Triptans وهو حبوب 100 مج تؤخذ مرتين يوميا أو على صورة بخاخ في الأنف، وهذا يعطي نتائج أسرع في علاج الصداع.

وتعالج الشقيقة أيضا من خلال تناول الأدوية المضادة للاكتئاب antidepresants مثل: Cebralex 20 mg، وهذا الدواء يحسن الحالة المزاجية، ويحسن الشعور بالضيق ويقلل كثيرا من المخاوف المصاحبة للمرض.

والحجامة من بين البدائل العلاجية لمرض الصداع النصفي، فيمكن تكرار عمل الحجامة، وفيها فائدة -إن شاء الله- مع ضرورة فحص صورة الدم وفحص فيتامين د وفيتامين B12، وتناول العلاج والمقويات حسب نتيجة التحليل.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً