الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ألم وشد عصبي في الحواس وانتفاخ أجهل سببه!
رقم الإستشارة: 2317790

1053 0 125

السؤال

السلام عليكم.

أعاني عند الجلوس أو النوم أو المشي من ألم في الكتف تحت الرقبة، ومن شد عصبي في الوجه والرقبة والفك والرأس، خصوصا عند الاستيقاظ، ولا يخف أثناء اليوم إلا قليلا، ويعود يزداد عند الجلوس أو المشي أو الاستناد أو النوم.

وأعاني من انتفاخ في الوجه والعيون، وتضخم الأنف، وإذا لم أقم بمحاولة تخفيف الشد بشكل دائم خلال اليوم، أشعر يتنميل وتخدير في الوجه واليد والرجل اليسرى خصوصا، وأحيانا جزء صغير من وجه القدم من الأعلى يصير غامقا.

وأعاني من ضعف التركيز، وتشوش الرؤية، وألم في العيون، وضيق التنفس، ولا أستطيع الدراسة إلا بعد أن أقوم بعمل ارخاء للعضلات، وقتها تخف الأعراض قليلا، وأسترجع بعض التركيز.

وعند القيام بالمساج أعاني من سيلان لحظي من الأنف، وأحيانا سيلان الدموع، وتحسن التنفس والرؤية، وخصوصا إذا قمت بالاستناد على الشباك مثلا، ولكن ظهري للشباك ويدي على الشباك، أي أضع يدي للخلف، عندها أشعر ببعض التحسن.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وائل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أعراض الألم العام في الجسم مثل ألم الكتف والرقبة والفك وألم العضلات، هي آلام عامة غير مرتبطة بعضو معين بعينه، وهي آلام مرتبطة بفقر الدم ونقص فيتامين د ونقص فيتامين B12، وربما سوء التغذية، وفي حال صعوبة إجراء تحاليل طبية، يمكنك تناول حبوب مسكنة للألم، مثل بروفين 400 مج ومسكادول، أو ميولجين باسط للعضلات 3 مرات يوميا، لعدة أيام حتى اختفاء الألم.

بالإضافة إلى تناول مقويات للدم من أي نوع، وتناول كبسولات فيتامين د اليومية 1000 وحدة دولية لعدة شهور، أو كبسولات فيتامين د الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كل أسبوع، لمدة 16 أسبوعا، وأخذ حقن فيتامين B12 حقنة واحدة كل شهر جرعة 1000 ميكرو جرام لعدة شهور أيضا، وهذه الحقن سوف تعالج الشعور بالتنميل وخدر الأعصاب.

مع ضرورة شرب الحليب، وتناول منتجات الألبان، والتغذية من البروتين الحيواني قدر المستطاع، وهذا العلاج والتغذية يساعد على ضبط نسبة الدم والهيموجلوبين، وبالتالي يساعد على ضبط التركيز وعلاج التشويش، ويقوي حدة الإبصار، ومن المهم العمل على الرياضة، مثل المشي أو الجري في المحل في غرف البيت، في حال تعذر المشي في الحدائق أو الساحات.

وضعف اللياقة البدنية هو الذي يعطي الإحساس بالألم؛ بسبب التقلص العضلي وفرد الجسم، أو إجراء بعض التمارين الرياضية، يعطي الإحساس بالراحة، ولذلك يمكنك عمل تمارين الضغط باليد على الحائط، كأنك تدفع الحائط بعيدا عدة مرات، مرة باليد اليمنى ومرة باليسرى، مع عمل تمارين الضغط على اليدين ومشط القدمين عدة مرات في اليوم.

مع ضرورة غسل العيون باستمرار بالماء البارد، وعدم الجلوس على أجهزة الكمبيوتر لساعات طويلة، مع ضرورة قياس حدة الإبصار عند الطبيب، والتعود على الاستنشاق بالماء البارد مع قليل من الملح عدة مرات يوميا؛ لعلاج نزلات البرد وسيلان الأنف.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مجد الوافى

    بارك الله فيكم موقع الحبيب واكيد الانسان بيجد لديكم النفع والاصلاح واشكركم جزيلا لاهتماتكم بالرد علينا وحلولكم لامراضنا ومشاكلنا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً