لون بشرتي انتقل من الأصفر إلى الأسمر! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لون بشرتي انتقل من الأصفر إلى الأسمر!
رقم الإستشارة: 2317970

2304 0 213

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب أسمر البشرة، بعمر 23 عاماً، وقصتي بدأت حين كنت بعمر 11-12 عاماً، حيث أصبت بتلك الفترة بفقر دم شديد، ونقص شديد في الحديد، وأصبح لون بشرتي حينها من القمحي إلى شديد الاصفرار، إلى درجة أن الأشخاص الذين يروني لا يعلمون لون بشرتي بسبب شدة الاصفرار، وتلك الفترة رقدت في المستشفى أربع مرات لتناول الإبر المغذية.

حين صرت بعمر 12 تشافيت وتعافيت من فقر الدم، لكن فوجئت بلون بشرتي تحول إلى الأسمر، وكنت أظن حينها أنها عامل طبيعي وسوف يعود لون بشرتي كما كانت بالتدريج، لكن للأسف لم يحصل هذا!

أصبت كذلك حين بلغت 15-20 وأصبت بكثرة حبوب الشباب، واضطررت وتوجهت لطبيب جلدية، وذكر لي نوع بشرتي البشرة الدهنية، ثم صرف لي غسول Bio clin ومن أول استخدام قد قضى على جميع حبوب الشباب، لكن دون العودة إلى لوني الخلقي والأساسي القمحي؛ علماً أن لوني أصبح ثابتاً منذ 10 سنين، ومن بعد إصابتي بفقر الدم.

آمل الإفادة، هل هذا العامل والتحول طبيعي للإنسان؟ وهل هناك أمل لعودة البشرة كما كانت؟

جزاكم الله خيراً، وجزى الله خيراً الدكتور محمد علام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك -أخي الكريم- على التواصل مع موقع الاستشارات بالشبكة الإسلامية؛ فمن المعروف أن لكل شخص عدداً ثابتاً من الخلايا الصبغية التي تفرز مادة الميلانين الصبغية، والتي تعطي اللون للجلد، لكن يختلف نشاط هذه الخلايا من شخص لآخر، ومن عرق لآخر، وفي الشخص نفسه قد تختلف درجة اللون من مكان لآخر، ويعتبر ذلك شيئاً فسيولوجياً وغير مرضي، ولا يمكن تغيير ذلك لأنه مرتبط بالتكوين الجيني للأشخاص؛ وقد تكون بعض الأماكن أكثر عرضة للاسمرار نتيجة نشاط هذه الخلايا لعوامل خارجية، مثل الأماكن المعرضة للشمس أو أماكن الاحتكاك.

من المعروف أن هناك بعض المشكلات الجلدية والصحية العامة التي تؤثر على لون البشرة ونضارتها، ومنها مشكلة فقر الدم المذكورة، ولكن بعد العلاج ورجوع الهيموجلوبين إلى مستواه الطبيعي، يعود الجلد ولونه إلى سابق عهدهما –فلا تقلق- ولكن إلى لونه المرتبط بالتكوين الجيني كما ذكرت في الفقرة الأولى.

المعلومات التالي ذكرها مفيدة لنضارة البشرة، وكيفية الاهتمام بها، وتجنب أو تقليل العوامل الخارجية التي تؤدي إلى ظهور التجاعيد المبكرة، وآثار التقدم في السن أو الشحوب:

- الاهتمام بالصحة العامة الجيدة، والتأكد من عدم وجود أمراض أو مشكلات تؤثر عليها، مثل الأمراض المزمنة، وتجنب الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، ونقص الحديد أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، وتناول بعض الأدوية، والتوتر والقلق وغير ذلك، وتدارك وعلاج أي من تلك المشكلات إن وجدت لا قدر الله.

- الاهتمام بالتغذية الصحية (لابد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية والفيتامينات، والمعادن وبالأخص التي تحتوي على فيتامين A مثل: الجزر، والسبانخ، والمشمش، وفيتامين C مثل: البرتقال، والفراولة، والطماطم) وشرب كمية كافية من الماء يومياً.

- الاهتمام بممارسة الرياضة؛ لتنشيط الدورة الدموية للجلد، وتجنب التوتر والقلق، وأخذ قسط كاف من النوم يومياً من الأمور المهمة لصحة ونضارة الجلد، مع تجنب التعرض للعوامل البيئية الضارة مثل التدخين.

- غسيل الوجه مرة صباحاً، ومرة مساء يوميًا، باستخدام منظف جلدي لطيف مناسب لنوع بشرتك لتنظيف الوجه من الأوساخ والدهون.

- تجنب التعرض للشمس فترات طويلة، واستعمال كريم الحماية من الشمس صباحًا يوميًا، وترطيب الجلد باستمرار، وبالأخص بعد غسيل الوجه والاستحمام.

اتباع هذه التعليمات، وبالأخص الحماية من الشمس سيكون كافياً في السن المبكر، ومن الممكن في الثلاثينات من العمر إضافة بعض الكريمات المشتقة من فيتامين أ حسب الحاجة وبعد تقييم الطبيب.

وفقك الله وحفظك من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً