إيقاف الإنجاب بسبب مرض الزوج وتقصيره - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إيقاف الإنجاب بسبب مرض الزوج وتقصيره
رقم الإستشارة: 232053

1608 0 329

السؤال

أنا متزوجة منذ 4.5 سنوات، ولدي طفل 3.5 سنوات، المشكلة أنه منذ سنتين مرض زوجي باكتئاب وانفصام، وهو الآن يتعالج، ولكن خلال فترة علاجه تعمد هو وأسرته إخفاء الحقيقة عني تماماً، لدرجة أنني لم أكن أعرف مع من أعيش؛ نظراً لتصرفاته الغريبة!

ولكني تحملت من أجل ابني، وتحسن الوضع بيننا نوعاً ما، ولكني اكتشفت أن العلاج سيستمر 5 سنوات على الأقل، وأنا الآن لا أعلم إن كان من الصحيح أن أستكمل الحياة معه! مع العلم أننا دائماً في خلاف على أبسط الأشياء، لدرجة أن تلك الخلافات أثرت في ولدي ونطقه!

هل من الحكمة أن أمنع الإنجاب منه مرة ثانية؟ وهل بذلك أظلم ابني لكونه سيصبح وحيداً في الدنيا، أم أغامر مع تلك المشكلات والسلبية في الحياة الزوجية، والمسئولية، مع العلم أنني أتحمل كل مصاريفي ومصاريف ابني؛ لأنه لا يرى أنه ملزم بالصرف علينا، وأن الشرع هو أن يوفر لنا البيت والمأكل فقط!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الابنة الفاضلة/ مروة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً بك في موقع الشبكة الإسلامية، وأسأل الله أن يوفقنا وإياك لما فيه الخير والصلاح، اللهم آمين.

اطلعت على استشاراتك، والتي تتلخص فيما أصاب زوجك من مرض الاكتئاب، وما نتج عن ذلك من معاملته معك.

ابنتي، لم يجعل الله تعالى الدنيا كلها حلوة ولا كلها مرّة، فتحلو أحياناً فيفرح بها العبد وتسوء أحياناً، وهي إرادة الله تعالى؛ ليكون العبد بين الحمد والشكر، ولأنها ليست دار الهناء والسرور والفرح، وإنما هي دار ابتلاء وامتحان، ليجد العبد جزاءه في الدار الأخرى.

فإذا علمت ذلك، فأقول لك: أنت مؤمنةٌ، وما أصاب زوجك لهو ابتلاءٌ من الله، وليس من أحد، وبهذا فإن وفاء الحياة الزوجية والإخلاص لها يستوجب عليك أن تكوني بجواره، وتقفي معه في محنته، فإن لم تفعلي، فمتى تكونين معه؟! ومن يقف بجواره غيرك وأنت ارتبطت به برباط أبدي، وهو الإنجاب؟!

إن ما تفكرين فيه لهو هواجس شيطانية، وهي أن تمنعي نفسك الإنجاب، وهذا لا يتماشى مع الإيمان والغاية من الزواج.

ابنتي، إن الصبر لهو نصف الإيمان، وقد شرعه الله تعالى في هذه الحياة؛ لأنها لا تُطاق بغير صبر، لا سيما الحياة الزوجية، فأوصيك بالصبر حتى يكتب الله لزوجك السلامة والعافية، وسوف يعوضك الله تعالى به خيراً، وأرجو أن تنظري إلى طفلك ومستقبله.

أما مشكلات زوجك، فحاولي معه الإحسان، وبادليه المعاملة الطيبة، ولا شك سيغير سلوكه نحوك؛ لأن مثل هذا عاطفي، ثم تذكري أنه ليس إنساناً طبيعياً، ومن هنا أيضاً عليك أن تتحمليه، فإذا اقترن الصبر مع تقوى الله والاحتساب له؛ فإن الله سيجعل لكم فرجاً عاجلاً إن شاء الله، فأكثري من الصلاة والدعاء.

والله ولي التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: