الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من وجود نقط سوداء على ساقي، فهل من علاج؟
رقم الإستشارة: 2322294

5197 0 192

السؤال

السلام عليكم..

أضع بين أيديكم مشكلتي، راجية من الله تعالى أن أجد لها حلاً.

أنا فتاة مقبلة على الزواج -بإذن الله-، وموعد زواجي بعد أقل من شهرين من الآن، وكنت أعاني من نقط سوداء في ساقيَّ، بالإضافة لسمك الشعر هناك، فاشتريت جهاز الليزر المنزلي -فيليبس لوميا-، ويعمل بتقنية IPL، وجربته أول مرة وأعجبت بنتيجته، بأن النقط السوداء خفت بشكل مرض بالنسبة لي، ولكن مع الأسف ظهرت لي بعض البقع السمراء وكأنها حروق، علما أن بشرتي ذات لون حنطي غامق، انتظرتها تزول بدون أن أستخدم لها أي مراهم، فقط مرطبات بدون عطور، ولكنها لم تذهب، وأكملت الآن قرابة 3 أشهر وهي كما هي.

وبعد تلك المرة بقرابة الشهر والنصف أعدت التجربة، وهذه المرة سعدت حقاً بالنتيجة، واستخدمت مباشرة بعد الجلسة (مرهم ميبو وفيوسيدن) لعدة أيام، ولكني اكتشفت بعد أيام ظهور بعض البقع أيضاً، ولكن لونها أخف من البقع الأولى، ولم تذهب إلى الآن، علما بأني استخدمت لها قناعا مكونا من العسل والكركم لعدة أيام، ولم أجد أي نتيجة، فتركته ثم اتجهت لكريم افوكوين 4%، واستخدمته لمدة أسبوع ولم أجد نتيجة, ومنذ شهر بدأت في استخدام لوشن أحماض الفواكه Glycolic Body Lotion أحد منتجات (ديرما قروب) يومياً بعد الاستحمام، ولم أجد نتيجة تذكر، وقبل أن ألجأ لذلك اللوشن.

أنا من المهتمات بالترطيب اليومي، والمرطبات التي أستخدمها جميعها خالية من العطور، ولكني لم أر لها فائدة سوى الترطيب، أما البقع فكما هي، فأحياناً أشعر بأن لونها خف قليلاً عن قبل، وأحياناً أشعر بأنها كما هي، ومشوهة منظر ساقي, كما أنني أتمنى بحق مواصلة الجلسات لما لمسته من أثر جيد في التقليل من النقط السوداء في ساقي، ولكن أخشى إن كررت التجربة أزيد الطين بلة، وتزداد تلك البقع، وأنا الآن في وضع لا يسعني أبداً أن أغامر ببشرتي، فما أنا فيه من الهم بسبب تلك البقع يكفيني.

أيضاً ظهرت تلك البقع في بعض الأماكن في يدي، ولكنها خفيفة اللون، ويسهل علي إخفاؤها، وما يقلقني الآن هي البقع التي في ساقي، فأرشدوني لحل كيف أتخلص منه قبل موعد الزفاف أو حتى التخفيف من أثرها, وهل تنصحوني بمواصلة استخدام الجهاز أم أتوقف؟

وإن كانت نصيحتكم لي بالتوقف، فما الحل للنقط السوداء غير الذهاب للعيادات؟ لأن هذا الأمر ليس بالمتاح لي حالياً.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سمر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عند إزالة الشعر بواسطة أشعة الليزر المخصص لإزالة الشعر فإن أشعة الليزر تؤدي إلى حرق بويصلة الشعر، وهو المكان الذي ينمو منه الشعر، وبالتالي تضعف بويصلة الشعرة شيئا فشيئا إلى أن يتوقف نموها.

وإزالة الشعر بواسطة أشعة الليزر له حسابات من ناحية كمية الأشعة المطلوبة وعمقها اعتمادا على نوعية بشرة المتعالج بالليزر، وكذلك نوعية شعره.

وتتم هذه الحسابات بواسطة أطباء الليزر لدى المراكز المتخصصة في إزالة الشعر بأشعة الليزر، حتى لا تحدث مضاعفات مثل: الحروق أو التصبغات في مكان الإزالة.

وهذه التقنيات ليست متيسرة في أجهزة أشعة الليزر الصغيرة التي تستعمل في البيوت بواسطة أشخاص ليس لديهم معلومات كافية عن استعمال تلك الأجهزة كما هو متيسر لدى أطباء الليزر، وبالتالي تحدث تلك السلبيات مثل الحروق والتصبغات وغيرها.

كل ما عليك فعله الآن إذا كانت لديك الرغبة والاستمرار في إزالة الشعر بالليزر هو: التوجه إلى أي مركز معروف متخصص في إزالة الشعر بأشعة الليزر لهذا الغرض.

أيضا لدى تلك المراكز أجهزة أشعة ليزر خاصة بإزالة التصبغات من البشرة، وتسمى هذه الأجهزة:
Q-switched laser، بهذا تستطيعين إزالة الشعر بأمان، وأيضا معالجة التصبغات في الساقين والأماكن الأخرى من الجسم، ولكن هذه التقنية قد تحتاج إلى عدد من الجلسات، وكذلك بعض التكلفة المالية.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً