الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من آلام وطرقعة مستمرة في الأذن اليسرى ما سببها وعلاجها؟
رقم الإستشارة: 2322301

5808 0 137

السؤال

السلام عليكم

أنا بعمر 23 سنة، أعاني من طرقعة مستمرة في الأذن اليسرى، ويكون الألم شديداً بعد الاستيقاظ من النوم، وأحياناً أستيقظ من آلام في الأذن اليمنى، وأسمع صوت طنين في الأماكن الساكنة والخالية.

قمت بإجراء أشعة مقطعية على البلعوم الأنفي وقياس ضغط الأذن، وكانت طبيعية، علماً أني غالباً أعاني من انسداد بالأنف في الجهة الموازية للأذن.

وصف لي الطبيب استخدام القسط الهندي، ولكني لا أعلم كيف أستخدمه منذ خمس سنين أو أكثر، واستيقظت من شدة الألم، وكان هناك إفرازات كثيفة من أذني على الوسادة، هل تصلح عملية زراعة أنابيب التهوية؟

إذا ذهبت رحلة إلى أحد الشواطئ لا أعاني من الطقطقة بعد الانتهاء من السباحة، وإذا جلست بجانب النافذة لاستنشاق الهواء تبدأ أذني بالطرقعة، وأهم شيء أن الألم يأتيني أثناء الاستيقاظ، تكون الطقطقة شديدة وأنفي مسدود، وأحس بوجود شيء بحجم حبة القمح أعلى الحلق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسين حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الواضح من شكايتك أن هناك اضطراباً في تهوية الأذن الوسطى عبر أنبوب تهويتها، والذي ندعوه نفير أوستاشيوس، حيث أن هذا الأنبوب يصل بين البلعوم الأنفي، وهو أعلى قسم من البلعوم ويقع خلف الأنف، وبين الأذن الوسطى، وتخطيط قياس ضغط الأذن الوسطى لا ينفي وجود هذا الاضطراب، حيث أنه جزئي لديك، والأنبوب ليس مغلقاً بشكل كامل بناءً على ما ذكرت.

قبل التفكير بالعمل الجراحي من الأفضل تجربة علاج انسداد الأنف لديك، حيث أنه هو المسبب لاضطراب تهوية الأذن الوسطى, والعلاج يتضمن غسول الأنف ببخاخات السيروم الملحي، وباستخدام بخاخات الكورتيزون الأنفي الموضعي، (مثل فليكسوناز, رينوكورت, أفاميس) بالإضافة لمضادات التحسس الفموية (مثل كلاريتين, فيكسوفينادين, سيتريزين) وذلك تحت الإشراف الطبي، وعندما تتحسن تهوية الأنف وخاصة ليلاً فمن الأرجح أن تتحسن تهوية الأذن الوسطى، ويخف احتقان نفير أوستاشيوس الذي ذكرته لك.

أما إن لم يحصل تحسن بعد العلاج السابق ورغم الاستمرار عليه بشكل منتظم، ولمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر فيمكن وضع أنبوبة تهوية في غشاء الطبل، والسن ليس عائقاً على الإطلاق، بل يمكن إجراء هذه العملية عند الضرورة لأي عمر.

الإحساس بوجود ما يشبه حبة القمح في البلعوم سيتحسن -إن شاء الله- على العلاج بالبخاخات والأدوية التي ذكرتها لك، وفي حال استمر هذا الشعور لا بد من الفحص المباشر بالمنظار لكشف المنطقة ومعرفة السبب.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً