الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي حصوات في الكلية والمرارة، فهل يمكنني التخلص منها من غير عملية؟
رقم الإستشارة: 2323373

4328 0 196

السؤال

السلام عليكم.

عمري 52 سنة، عملت أشعة تلفزيونية، وأخبروني بأن لدي حصوة بالكلية اليمنى 5 مل، وحصوات رملية في المرارة، والآلام التي تصيبني خفيفة، وأحيانا عند الاستيقاظ يكون لون البول قريبا من لون الشاي.

وللعلم، فأنا آخذ إبر أنسولين للسكر، وحبوبا للضغط ابروفيل 150 مع كونكور أقل نوعا، ودواء للكولسترول، وآخذ إبر فيتامين ب 12 مع حبوب فيتامين ب12 بسبب عصب العين السادس، فما هي نظرتك لحالتي؟ وهل أستطيع التخلص من الحصوات المرارية الرملية وحصوة الكلية من غير عملية؟

علما بأني أجريت تحاليل شاملة، وكلها سليمة، ما عدا السكر، وارتفاع بسيط بالكولسترول.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ثامر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة لحصوات المرارة: فيتم تجنبها عن طريق التقليل من أكل الدهون، وتناول طعام متوازن, ولا داعي للعمليات أو العلاج ما دمت لا تشكو من آلام المرارة.

إن أفضل طريقة لمنع تكوين الحصوات أو لإخراج الحصوات إذا تكونت هي كثرة شرب الماء الذي يؤدي إلى دفع الحصوات أمامه, أي أن الهدف هو أن يكون البول في اليوم لترين أو أكثر.

ومشكلة ترسيب الأملاح تصيب بعض الناس دون غيرهم، ويجب عمل تحليل للبول وآخر للدم (automated stone analysis)، وهذه التحاليل قد تؤدي إلى معرفة سبب تكون الحصوات، وبالتالي علاجها.

والوقاية بعد ذلك تكون بمنع ترسب الأملاح, فإن أملاح الأوكسالات تكثر في المانجو والطماطم, أما أملاح اليورات فتكثر في البروتينات الحيوانية والنباتية, ولذلك ينصح بالاعتدال أو التقليل من هذه الأطعمة.

كما ينصح بكثرة تناول الماء الذي يؤدي إلى إذابة الأملاح، ويمكن تناول فوار يوري سلفين لأملاح اليورات وفوار إبيماج لأملاح الأوكسالات، وإذا زادت أملاح اليورات وحمض اليوريك في الدم فيمكن تناول أقراص زيلوريك.

أما في الصوم فينصح بتفادي التعرض للشمس، وكثرة العرق حتى لا تقل كمية البول كثيرا, وبعد الإفطار عليك بالإكثار من الشرب لتعويض نقص البول.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً