نفور الخطاب وعدم الزواج هل هو من العين والحسد أم من ماذا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نفور الخطاب وعدم الزواج هل هو من العين والحسد أم من ماذا؟
رقم الإستشارة: 2325464

28365 0 155

السؤال

السلام عليكم.

عمري 26 عاما، مشكلتي هي الخطاب كل ما جاء شخص يخطبني يذهب ولا يعود مرة أخرى، ذهبت إلى امرأة وقرأت علي وقالت: عندك هموم كثيرة، وحسد، وعين، ونفس، وأعطتني ماء أشرب منه، وصار بطني يؤلمني وأشعر أني أريد الاستفراغ، وقالت لي: استمري على شرب الماء وتناول التمر، واذهبي لراق آخر كي يقرأ عليك، ولكن ما زال المغص موجودا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مؤمنة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -أختنا الكريمة- في الشبكة الإسلامية وردا على استشارتك أقول:

الزواج رزق من الله يسير وفق ما قضاه الله وقدره، وليس بمقدور الإنسان أن يغير في ذلك تقديما أو تأخيرا، قال تعالى: (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ)، وقال عليه الصلاة والسلام: (قدر الله مقادير الخلق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة وكان عرشه على الماء) ولما خلق الله القلم قال له اكتب قال وما أكتب قال: (اكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة) وقال عليه الصلاة والسلام: (كل شيء بقضاء وقدر حتى العجز والكيس) والكيس الفطنة.

رزقك سيأتيك في الوقت الذي قدره الله وبالشخص الذي أراد الله أن يكون زوجا لك فلا تيأسي، ولا زلت في ريعان شبابك.

الزواج لا يأتي بشدة الحرص، ولا يفوت بالترك، فلو قدر الله لك أن تتزوجي سيكون ولو وقفت الدنيا كلها في وجهك ولو حرصت على الزواج ولم يحن الوقت فلن تتمكني ولو أنفقت كنوز الدنيا.

أتمنى أن تبحثوا عن راق أمين وثقة وتذهبين إليه مع محرمك؛ من أجل الرقية، فالرقية نافعة مما نزل ومما لم ينزل.

ليس بالضرورة أن يكون عندك سحر أو غيره فالأصل العدم لكن إن تيقن الراقي من ذلك فاستمروا في الرقية حتى تشفي بإذن الله.

لا أدري ماذا سقتك هذه المرأة وهل هي موثوقة أم لا؟ فالأصل الحذر في مثل هذه المسائل.

تضرعي بالدعاء بين يدي الله تعالى وأنت ساجدة، وتحيني أوقات الإجابة وسلي الله تعالى أن يذهب عنك ما تجدين، وأن يرزقك الزوج الصالح الذي يسعدك في هذه الحياة.

أرقي نفسك صباحا ومساء بالفاتحة والمعوذات والإخلاص وآية الكرسي والآيتين الأخيرتين من سورة البقرة وبعض الأدعية النبوية والتي يمكن أن تقرئيها من كتيب حصن المسلم للقحطاني.

وثقي صلتك بالله تعالى، وأكثري من الأعمال الصالحة يتقوى إيمانك بالله تعالى وتوهبين الحياة الطيبة.

أكثري من تلاوة القرآن الكريم، وحافظي على أذكار اليوم والليلة يطمئن قلبك كما قال تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ).

نسعد كثيرا بتواصلك في حال أن استجد أي جديد في حياتك، ونسأل الله تعالى أن يشفيك وأن يعجل لك بالفرج من عنده إنه سميع مجيب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: