الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاقة بيني وبين خطيبي أدت إلى تأخر الدورة الشهرية، فهل هناك شيء؟
رقم الإستشارة: 2325611

4842 0 155

السؤال

السلام عليكم.

تمت خطبتي منذ أربعة أشهر، ثم تم عقد القران، وحدث بيني وبين خطيبي -زوجي- مداعبات وصل إلى الإيلاج، علما أن دورتي منتظمة كل 28 يوما، والآن صارت 25 يوما، وأشعر بألم شديد في المبيضين.

هل أراجع الطبيبة؟ هل يجب علي أن أمنع نفسي عن خطيبي الذي هو زوجي أساسا بعقد القران؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريهام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نحذر دوما من مثل هذه الممارسات بين الخاطبين, حتى لو تم عقد القران بينهما, وذلك لأنها ممارسات غالبا ما تتطور, ويحدث ما قد تندم عليه الفتاة بالذات, وأنصحك -يا ابنتي- بعدم مجاراة خطيبك في رغباته الآن, ويمكنك التحدث إليه بأسلوب لطيف ولبق، وإخباره برغبتك في تأجيل أي ممارسات من هذا النوع إلى ما بعد إشهار الزواج, فإذا كان يحبك فعلا ومتمسكا بك, فسيقدر رغبتك وسيحترمها بكل تأكيد.

نعم -يا ابنتي - إن حالتك تستدعي مراجعة الطبيبة المختصة؛ وذلك لأن الألم في البطن أو الحوض هو عرض هام، ويجب معرفة مصدره وسببه, فقد يكون ناتجا عن مشكلة في المبيضين, مثلا: كيس, تكيسات، وقد يكون ناتجا عن عضو آخر غير المبيضين، الجهاز الهضمي, الجهاز البولي, الرحم.

لذلك وكخطوة أولى الآن فإنه يجب عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين, مع عمل تحاليل هرمونية أساسية، فإذا تبين بأن كل شيء طبيعي, فيمكن القول حينها بأن سبب الألم عندك هو حدوث الإباضة بشكل مبكر؛ لأن الدورة عندك قد أصبحت أقصر من السابق, لكن وبما أنها ما تزال بطول أكثر من 24 يوما, والتحاليل سليمة, فلا داعي لتناول أي علاج في هذه الحالة, أي أن الحالة هنا تعتبر سليمة، ولن تؤثر على الحمل والإنجاب مستقبلا -بإذن الله تعالى-.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً