الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لاحظت بعد الجماع خروج دم.. هل هذا يعتبر دم بويضة لم يتم تلقيحها؟
رقم الإستشارة: 2327886

31465 0 177

السؤال

أنا فتاة حديثة الزواج ما يقارب الأربعة أشهر، وتم فض غشاء البكارة، وخروج الدم -ولله الحمد- ولكن تم جماع يوم أمس تاريخ 30/3/، ولاحظت بعد الجماع، وعند المسح بالمنديل خروج دم من فتحة المهبل بقدر حبة السمسم، وعاودت المسح، وأيضا خرج دم بنفس المقدار.

السؤال: هل هذا يعتبر دم بويضة لم يتم تلقيحها؟ لأن دورتي المقبلة بعد 8 أيام وطولها سبعة أيام فقط، فهل هذه هي أيام التبويض؟ وما هو هذا الدم إذا لم يكن من البويضة؟ وإلى متى يستمر توسع المهبل؛ لأني أشعر بالضيق وبعض من الألم الخفيف جدا عند دخول الذكر إلى الآن، رغم ممارسة الجماع يوميا! وهل لكم أن تحسبوا لي أيام تبويضي؟

علما أن دورتي تأتي يوم 9 من كل شهر هجري، علمًا بأني لا أستعمل موانع حمل أو واقيا مطلقا، ويتم الإنزال خارج الرحم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ملاذ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة لما نزل لك من دم بعد الجماع، وخاصة أنك تعانين من الألم والضيق في المهبل أثناء العلاقة الحميمة فهو بسبب سحجات واﻻحتكاك، خاصة وأن القذف يتم خارج المهبل، وهذا يؤدي إلى الجفاف بالمنطقة واﻻحتكاك والألم.

بالنسبة لقولك أن أيام التبويض في نفس الفترة، وتكون دورتك بعد 8 أيام؛ فنزول الدورة يكون بعد 14 يوما من الإباضة إن لم يحصل لقاح ويحصل الحمل.

بالنسبة للتضيق الذي تعانين منه أثناء الجماع، فسيتحسن مع الممارسة، ويمكن لزيادة المداعبة وزيادة الترطيب أن تحسن الحالة، كذلك القذف داخل المهبل وبعد الولادة الطبيعية.

بالنسبة للإباضة في الدورة المنتظمة التي تكون 28 يوما، فهي ستكون في المنتصف، أي في اليوم 14 من الدورة، وبالنسبة لك تكون في اليوم 23 أو 24 من الشهر الهجري.

طبعا يتم حساب أيام الإخصاب بشكل عام خلال الثلث المتوسط من الدورة الشهرية، وهذا مهم من أجل التمنيع.

بارك الله فيك وزادك من فضله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً