الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ارتفاع هرمون المحفز للمبايض، فكيف أعمل على تخفيضه؟
رقم الإستشارة: 2328602

2764 0 107

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من انقطاع الحيض منذ سنوات، راجعت طبيبا، وقمت بعمل تحاليل الدم، فتبين ارتفاع هرمون fshفوق 100، وطلب مني استعمال الكليمين لمدة ستة أشهر.

بعد أربعة أشهر عملت التحليل فكان نسبة الهرمون 88، وعملت السونار، وكانت النتيجة سليمة من ثالث دورة، وطلبت مني الطبيبة إيقاف الكليمين.

هل أستمر في أخذ الدواء حتى تنخفض نسبة الهرمون؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ mary me me حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الارتفاع الشديد في الهرمون المحفز للمبايض FSH يشير إلى فشل المبايض في إخراج بويضات كل شهر، وهذا ما أدى إلى انقطاع الطمث لسنوات طويلة، وتناول حبوب كليمن يؤدي إلى نزول دورة صناعية على مستوى الرحم فقط، حيث أن الهرمونات في الحبوب تؤدي إلى بناء بطانة الرحم، وعند التوقف عن تناولها تقل الهرمونات، وتسقط بطانة الرحم، وتنزل الدورة الشهرية.

وقلنا لك في استشارة سابقة، والدورة الشهرية المنتظمة منظومة مكونة من مثلث متكامل ومتعاون، وأضلاعه:
1- هرمونات الغدة النخامية والتي تحفز المبايض، وتساعد في نمو البويضات، والتي يتحكم فيها غدة أعلى في المخ تسمى hypothalamus، بالإضافة إلى إفراز هرمون الحليب.
2- والضلع الثاني هو المبايض والهرمونات الناتجة عن التبويض.
3- والضلع الثالث هو الرحم.

ووجود مشكلة في أي ضلع من هذا المثلث تؤدي إلى اضطراب في الدورة الشهرية، وخلل في التبويض، والاضطرابات في الدورة الشهرية يحدث بسبب ضعف التبويض الناتج، إما بسبب ضعف ونقص الهرمونات المحفزة التي تفرز من الغدة النخامية، أو عن وجود بعض الأمراض الوراثية نتيجة خلل في الكروموسومات، ولذلك من المهم أن يكون حجم الثديين طبيعياً وغير ضامرين، بالإضافة إلى نمو شعر العانة، وشكل الأعضاء التناسلية الخارجية.

والرحم لديك سليم، وكذلك الغدة النخامية التي تفرز هرمون FSH & LH، وتنحصر المشكلة في المبايض، ولذلك يجب متابعة المبايض بالسونار، وفي حال وجود تكيس أو أكياس فيها، فإن هناك عملية جراحية، وهي تثقيب المبايض للسماح لخروج البويضات، وهي عملية تعطي نتائج جيدة في حالات كثيرة، فقط عليك المتابعة مع استشاري وجراح أمراض نسائية.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً