الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحتاج لعلاج غير البروزاك للتخلص من الرهاب لأنه لم يناسبني!
رقم الإستشارة: 2328665

3401 0 184

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أولا: شكرا لكل القائمين على الموقع الرائع، وأسأل الله أن يجزيكم خيرا.

ثانيا: أنا صاحب الاستشارة رقم: 2327142، فما زلت يا دكتور أعاني حالة رهاب وتوتر ومخاوف، وتحول في المزاج ووسواس، وعندي القولون العصبي، وأنا أستخدم حاليا البروزاك، ولكن بدون نتيجة مرجوة!

وقد كنت أستخدم السيبرالكس 20 m كما أخبرتك سابقا، ولكنه يجعلني أعاني من خمول شديد ورغبة في النوم مستمرة، وأنا عملي يعتمد على قيادة السيارة أوقات طويلة.

وقد حاولت استخدام سيبرالكس 10 m، ولكن يعود لي التوتر والقلق، فقمت بزيارة إلى أحد الأطباء فنصحني بالوسترال أو برستيك، وأنا متردد الآن أي دواء يناسبني؟

خصوصا أني حساس جدا من الأعراض.

فأرجو أن تنصحني أيهما أفضل، وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم كما ذكرت لك في إجابتي بالاستشارة السابقة الرهاب والتوتر والمخاوف كلها طبعاً أعراض قلق، والبروزاك غير فعال في علاج القلق، البروزاك مفيد جداً في علاج الاكتئاب والوسواس القهري، ولكنه للأسف غير مفيد في علاج القلق والتوتر، وطبعاً ميزة البروزاك أن آثاره الجانبية قليلة بالذات الخمول والنعاس والنوم الشديد؛ لذلك ينصح عادة بأن يأخذه الشخص في نهار اليوم ولا يؤخذ ليلاً، ولكن للأسف الشديد غير فعال في القلق والتوتر.

أما بخصوص السبرالكس فطبعاً فعال جداً في علاج القلق والتوتر، ولكن للأسف الجرعة التي كانت مفيدة لك هي 20 مليجراما أي حبتين في اليوم سببت لك الخمول، وأنا طلبت منك أن تخفضها إلى حبة واحدة أي 10 مليجرام، ولكنك ذكرت بأنها غير مفيدة، إذاً الشيء الآخر عليك بالعلاج النفسي.

العلاج النفسي أخي الكريم مع العلاج الدوائي مفيد جداً إذا كان في إمكانك التواصل مع معالج نفسي ليعلمك طرق الاسترخاء المختلفة مع العلاج الدوائي، فهذا علاج فعال، الشيء الآخر السيرترالين والبريستيك طبعاً دواء جديد ومفروض للقلق والاكتئاب النفسي، ولكن السيرترالين دواء له فترة ومجرب بالذات من ناحية الآثار الجانبية أقل، فأنا أكثر ميلاً لأن تبدأ بالسيرترالين، ويمكن أخذه بالليل، وابدأ بنصف حبة، نصف حبة ليلاً قبل النوم لفترة من الوقت حتى أسبوع أو 10 أيام، ثم بعد ذلك حبة كاملة، وعليك الانتظار لمدة شهر ونصف إلى شهرين لكي تستفيد منه ولتزول معظم الأعراض التي تعاني منها، وبعد ذلك يجب الاستمرار عليه لفترة لا تقل عن 6 أشهر، وعند التوقف منه يجب سحب ربع الجرعة كل أسبوع.

وفقك الله يا أخي الكريم، وألبسك ثياب الصحة والعافية، وشكراً جزيلاً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً