الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل لي أن أستعمل دواء لوريناز لفترة طويلة؟
رقم الإستشارة: 2328848

4058 0 101

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

دكتور: أنا أتناول سيروكسات 12.5 ملغ منذ ثلاث سنوات، للسيطرة على الاكتئاب والـ ocd، والحمد لله كان علاجا فعالا جدا، وقبل عدة أيام أصبت بالتهاب في الحلق، ووصف لي الطبيب المختص عدة أدوية من بينهم دواء اسمه لوريناز، وهو يتكون من لوراتادين 5 ملغ وكبريتات سودو افيدرين 120 ملغ، الدواء هذا رائع جدا، فور تناوله أشعر بسعادة وثقة في النفس غير عادية، أشعر بأنه يمنع عني النعاس والخمول ويعطيني نشاطا غير عادي، كما يشعرني بالراحة والسعادة والحيوية في نفس الوقت.

هل لي أن أستعمله لفترة طويلة؟ أو هل هناك دواء مشابه له بنفس الجرعات؟ وشكرا لك.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا يوجد أي أدوية لا تخلف آثارا جانبية، ولذا تستخدم الأدوية لفترات محدودة وفقا لاستشارة الطبيب لتعالج أعراضا معينة، وبزوال تلك الأعراض ينتهى استخدام تلك الأدوية. وأما بخصوص اللوريناز فهو يزيل احتقان الأنف ويقلل الرشح المصاحب لأدوار البرد، ولكن من آثاره الجانبية أنه يسبب خفقانا في ضربات القلب لدى البعض، وخاصة أنك تتناول أدوية مضادة للاكتئاب، ومن المعلوم أن أدوية الاكتئاب تلك تتعارض مع كثير من الأدوية الأخرى، فيجب توخي الحذر مع استعمالها. ومن الأدوية المماثلة للوريناز حبوب كلاريناز، ولكنها تسبب أيضا خفقانا بضربات القلب، ولذا هي الأخرى يجب تناولها للضرورة وبحذر شديد.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً