الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من مشكلة ارتفاع العين وانخفاضها عند النظر إلى الأشياء، فهل من علاج لها؟
رقم الإستشارة: 2328864

1952 0 126

السؤال

السلام عليكم..

لدي مشكلة في العين اليمنى تمت ملاحظتها من قبل أهلي وأنا في سن الـ 21، والمشكلة هي أن العين اليمنى عند النظر إلى جهة اليسار ترتفع للأعلى قليلا, وهذا الأمر لم يؤثر على نظري.

أنا الآن في سن 29، ومنذ حوالي شهرين واجهت مشكلة عند التركيز في صورة أو جسم أو أي شيء آخر, حيث أنه إذا كان الجسم بعيدا عني فإن العين اليمنى تصعد للأعلى قليلا, أما إذا كان الجسم قريبا فإن العين اليسرى تهبط للأسفل.

ذهبت إلى الطبيب منذ شهر، وأخبرني بأن نظري سليم، ولكني الآن أعاني, والمشكلة تزعجني كثيرا، فهل هناك علاج للمشكلة؟


وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أنس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأعراض التي ذكرتها -أخي الكريم- تتماشى مع أحد أشكال الحول العمودي الذي يعود لفرط نشاط أو نقص نشاط في العضلات المائلة والمحركة للعين، والعضلات العمودية العلوية والسفلية المسؤولة عن رفع وخفض العين، حيث تعمل هذه العضلات مع بعضها لتنسيق حركات العينين مع بعضهما.

وطالما كان البصر سليماً فيجب إجراء تقييم لوظائف العضلات المحركة للعينين، وتحديد العضلات المسؤولة عن هذه الأعراض المذكورة، حيث يمكن في الحالات البسيطة القيام ببعض التمرينات لتقوية العضلات الضعيفة، وتحقيق التوازن في عملها مع بعض، أما في بعض الحالات الأشد فيمكن إجراء عمل جراحي لتعديل مواقع ارتكاز أو طي أو تخفيف عمل العضلات المحركة، وخصوصاً المنحرفات والمستقيمات العلوية والسفلية (المسؤولة عن الخفض والرفع).

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً