الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحصلت على عمل في دولة أخرى ولكن لدي تردد في الاختيار
رقم الإستشارة: 2329128

1020 0 89

السؤال

السلام عليكم

أنا موظف في إحدى الجهات، تقدمت لطلب عمل في دولة أخرى، وذهبت للاختبار والمقابلة، وأجريت الاختبارات ووقع الاختيار علي، وقمت بالاستخارة عدة مرات، ولما ذهبت لاستلام العمل أحسست بانقباض وضيق.

سافرت وعدت إلى عملي الأول إلا أن الجانب الآخر متمسك بي، وكافة الأمور ميسرة، وكلما هممت بالعودة إلى تلك الدولة أشعر بذلك الانقباض والضيق والتردد! لا أعلم ما هو سبب الانقباض والضيق؟

أفيدوني أفادكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ هشام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكرك على تواصلك معنا؛ ونسأل الله أن ييسر أمرك.

أما الجواب على ما ذكرت؛ فبداية لقد أحسنت بأنك عندما عزمت على العمل استخرت الله تعالى؛ ولعل الانقباض النفسي الذي حدث لك عندما عزمت على السفر إلى العمل؛ لعل له أحد سببين:

السبب الأول: أن الله أراد أن يصرف عنك هذا العمل؛ فلعله لا يناسبك وقد لا تجد فيه بغيتك؛ والانقباض وعدم الارتياح النفسي هو أثر من آثار الاستخارة؛ فالذي يصلي الاستخارة إذا وجد انشراحاً في نفسه بعد الصلاة فليعلم أن في هذا الأمر خير له، وإذا رأى غير ذلك ولم يجد انشراحاً فليعلم أن الله صرفه عنه؛ لأن عواقبه غير محمودة.

أما السبب الثاني: فقد يكون أثرًا من عين حاسد، علم بما قدمت فتمنى زوال هذه النعمة عنك؛ وعلاج الحسد يكون بالرقية الشرعية؛ والصدقة؛ والاستغفار؛ وكثرة الذكر.

كان الله في عونكم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً