الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرحت كثيراً عندما أخبرتني الطبيبة بحدوث التلقيح، وتحطمت فرحتي بنزول الدورة!
رقم الإستشارة: 2329131

3118 0 168

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا سيدة متزوجة منذ ثلاث سنوات وستة أشهر تقريباً، ولم يحصل الحمل حتى الآن، كنت أعاني من التهابات، وارتفاع هرمون الحليب، أخذت العلاج اللازم قبل ثلاثة أشهر تقريباً، عملت تحليل الهرمونات في اليوم الثاني من الدورة الشهرية، وكانت النتائج ممتازة، عدا هرمون الحليب كان به ارتفاع بسيط، فأخذت العلاج لمدة شهرين، وأجريت أشعة للرحم، وكانت النتائج سليمة.

عملت تحليل البروجسترون في اليوم الواحد والعشرون من الدورة الشهرية، ولم يكن التبويض جيداً، فأجرت لي الطبيبة السونار، ولاحظت حجم بعض البويضات لم يكبر، فصرفت لي حبوب كلوميد من اليوم الثاني من الدورة لمدة خمسة أيام، وفي اليوم الثامن من الدورة تابعت الطبيبة التبويض، وكان حجم البويضات جميل جدا، وصرفت لي حبوب كليمن، في البداية استخدمت الحبوب البيضاء لمدة أسبوع ونصف تقريبا، وبعدها استخدمت اللون البني، وذهبت في اليوم العاشر وكان عدد البويضات قد زاد، وحجمها مناسب للتلقيح، وتم الجماع يوماً بعد يوم حتى اليوم الثامن عشر من الدورة، وفي اليوم التاسع عشر تابعت التبويض مع الطبيبة، وأخبرتني أن البويضات خرجت من مكانها، -بإذن الله-ستكونين حامل، وننتظر موعد الدورة فقط.

كانت دورتي الأخيرة الشهر الماضي يوم ستة من شهر ربيع الأول، ونزلت علي هذا الشهر في اليوم الرابع من شهر ربيع الآخر، وقمت بتحليل الدم في أول يوم من الدورة، ولم يظهر حمل، فما السبب في ذلك، رغم أن الطبيبة أخبرتني بحدوث التلقيح؟

كما أنّ زوجي قام بالتحليل بعد نزول الدورة، وظهر لديه نقص في عدد الحيوانات المنوية بشكلٍ بسيطٍ للغاية، فهل من الممكن أن يكون حدث الحمل ثم تم الإجهاض؟

فرحت كثيراً عندما أخبرتني الطبيبة بحدوث التلقيح، وتحطمت فرحتي بنزول الدورة الشهرية، فما تفسيركم لحالتي؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أسماء حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

في الحقيقة -يا ابنتي- لقد أخطات الطبيبة حين قالت لك بأنك ستكونين حاملا, فمثل هذا الأمر لا يمكن التنبؤ به من خلال التصوير التلفزيوني, ولا يوجد طريقة يمكن من خلالها تشخيص الحمل في هذه الفترة المبكرة جدا, وأبكر وقت يمكن فيه تشخيص الحمل هو قبل موعد الدورة بيومين أو ثلاثة، وهذا يتم عن طريق عمل تحليل للحمل في الدم، وليس عن طريق التصوير التلفزيوني.

كان على الطبيبة أن تخبرك بأن احتمال حدوث الحمل هو في حدود 20٪ فقط, وهذه النسبة هي أعلى نسبة يمكن توقعها حتى في أحسن الظروف، فيجب أن تقبلي بحقيقة أن الله -عز وجل-, لم يشأ أن يرزقك الحمل في هذا الشهر, ولقد ذكرت في رسالتك بأن تحليل السائل المنوي عند زوجك يظهر بأن العدد لديه قليل, ويجب الاطلاع على تفاصيل نتيجة تحليل زوجك أولا, لذلك أرى بأن ترسلي لنا بتلك النتيجة وبشكل مفصل, وأنصحك بعدم تناول المنشطات إلا بعد التأكد من خصوبة السائل المنوي عند زوجك.

نسأل الله -عز وجل-, أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً