الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من السمنة وأريد برنامجا صحيحا ألتزم به من أجل تخفيف الوزن، فما توجيهكم لي؟
رقم الإستشارة: 2329337

1723 0 130

السؤال

السلام عليكم..

أنا أعاني من السمنة منذ الطفولة، عمري الآن 23 سنة، وطولي 172 سم، ووزني الآن 140 كيلو.

كان وزني عند عمر 14 سنة تقريبا 90 كيلو، كنت سمينا قبلها، ولكن لا أذكر الوزن، واستمر وزني بالزيادة إلى أن وصل إلى 140 كيلو قبل 3 سنوات، وتوقف عن التغير من وقتها.

حاولت إنقاص وزني عددا لا يحصى من المرات باستخدام الحمية والرياضة المكثفة، وأحصل على نتائج بطيئة جدا، فآخر محاولة (نقصت 10 كيلو في 3 أشهر)، وبعد ترك الرياضة المكثفة، والاستمرار على الحمية والمشي اليومي عاد وزني كما كان إلى 140 خلال فترة 6 أشهر تقريبا، وبعدها تركت الحمية، وأنا الآن آكل بشكل طبيعي، ومقارنة بأقراني فأكلي أقل من المتوسط.

أنا غير راض عن وزني وشكلي الحالي، وأعلم الأضرار الجسيمة للسمنة، وأرغب بشدة بإنقاص وزني، فما هو الحل الأفضل في رأيكم؟

علما بأني أنوي التفرغ لخسارة الوزن بعد ستة أشهر من الآن لمدة لا تقل عن 6 أشهر، وأرغب بالقيام بالرياضة المكثفة مع الحمية، ولكن أريد أن أبدأ بالتدريج.

علما بأن وقتي الحالي ضيق بسبب العمل (دوامين)، ولا أريد القيام بأي عمليات جراحية.

وشكرا جزيلا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ali حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحلويات والسكريات والمشروبات الغازية، وبسبب تناول الوجبات الخفيفة المتكررة والمسماة snacks .

وهناك قاعدة علمية تقول: إن تناول السكريات والحلويات والبطاطس لا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالشبع على الإطلاق؛ لأن أكل هذه الأطعمة يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم، فيقوم البنكرياس بإفراز المزيد من هرمون الأنسولين، وهو الهرمون المسؤول عن حرق وتخزين وتحويل السكر إلى دهون، فيتم حرق بعض السكر، وتخزين البعض الآخر، وتحويل الباقي إلى دهون، فتقل نسبة السكر في الدم، فنشعر بالجوع مرة أخرى، خصوصا وأن الطعام العادي يظل في المعدة أكثر من ثلاث ساعات، ولكن السكريات والحلويات يتم امتصاصها بسرعة.

وعليك البعد عن الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، وتناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية القليلة، مثل: السلطات، والخيار، والخس، والخضار المطبوخة والمسلوقة، والحبوب، مع تناول وجبات من الفول بالطماطم والملح بدون زيت، والعدس، والترمس، والخبز الأسمر، والدجاج المشوي بدون الجلد، والسمك المشوي، والبيض، مع عدم الأكل أمام التليفزيون، والاهتمام بالرياضة، والمشي، وعند الجوع يمكنك شرب الماء، وترك المياه الغازية؛ لأنها تحتوي على المزيد من السعرات الحرارية، وبهذا النظام الغذائي سوف ينقص وزنك بما لا يقل عن 2 كجم شهريا.

ووزن 140 كجم قد تخطى ما يمكن للحمية الغذائية العودة به إلى الوزن القياسي.

وعموما الأمل ما زال باق، وأول الميل خطوة، والبدء خير من التوقف، والعمليات الجراحية تفيد من تخطى وزنه 130 إلى 150 كجم، وعملية التكميم مشهورة ومعروفة، وتعني تحويل المعدة من الشكل البرميلي إلى ما يشبه كم الثوب أو الشكل الاسطواني، وتسمى Gastric sleeve ، عن طريق قطع جزء كبير من المعدة، وإعادة خياطة الجزء الباقي، ولها بالطبع بعض المضاعفات، كما أن لها بعض الفوائد، مع ضرورة البدء في برنامج المشي، وهناك تطبيق moves على تليفونات iphone، يمكنك تنزيله، حيث يساعد في عد الخطوات اليومية، وكلما تخطت 10000 كلما كانت النتائج أفضل.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً