الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لاحظت على طفلي الرضيع كثرة السرحان، هل هو طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2329338

10040 0 258

السؤال

السلام عليكم

عندي طفل عمره 13 شهرًا، هو طفلي الأول -ولله الحمد- الطفل في أتم صحة وعافية، ونموه طبيعي جدا، مشى قبل أن يكمل السنة، وينطق كثيرا من الكلمات أكثر من أقرانه -ولله الحمد-.

وزنه وطوله طبيعيان، -ولله الحمد-، لكني لاحظت عليه منذ أن كان عمره 7 أو 8 أشهر كثرة السرحان، ينظر هكذا في شيء معين، وأحيانا في فراغ لمدة ثوان ثم يلتفت، ولكي أوضح أكثر هذا السرحان هذه بعض التفاصيل.

* هو لا يفقد وعيه فهو عندما يسرح وأقوم بوضع يدي أمام عينيه ينتبه مباشرة.

* عندما يسرح أحاول إخافته بإصدار صوت عال مثلا يلتفت للصورة بسرعة وخوف.

* أحيانا يسرح ووالدته تطعمه، وأثناء السرحان عندما تقرب أمه الملعقة من فمه يفتح فمه عادي.

* لم أستطع معرفة إن كان يسرح وينظر في الفراغ أم أنه ينظر في شيء معين؛ لأن سرحانه يكون على مستوى نظره، فهو لا يسرح وعينيه للأعلى مثلا.

* عندما يسرح لا يترك النشاط الذي يمارسه فمثلاً يسرح وهو يلعب بلعبته أحياناً.

* في بعض مرات السرحان يرمش بعينيه أثناء السرحان، وأحيانا لا يرمش.

هو محب جداً للأطفال ويلعب معهم، وكل شيء في مخطط النمو لديه طبيعي -ولله الحمد-؛ عرضته على أكثر من طبيب لم أستفد شيئاً، ونصحوني بطبيب أعصاب أطفال، وفعلا ذهبت به لطبيب أعصاب قال: لا أستطيع مساعدتك حتى أرى السرحان بعيني، وجلسنا في عيادة أكثر من 20 دقيقة، لكنه لم يسرح وقتها ولم يستطع الطبيب رؤية سرحانه.

وسؤالي لكم: ما هو هذا السرحان؟ هل هو طبيعي أم لا؟ وهل صحيح أنه ليس سرحانا كما قرأت في بعض المواقع؛ لأن الطفل الرضيع لا يسرح أبداً؟! بمعنى هل قد يكون هذا تشنجا أو صرع -لا قدر الله-؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك -أخي- على ثقتك في استشارات الشبكة الإسلامية، وأسأل الله تعالى أن يجعل ذريتك وذرارينا صالحين، وأسأل الله تعالى أن يجعل هذا الطفل قرة عين لكما.

أيها الفاضل الكريم -الحمد لله تعالى- الطفل من الناحية التطورية والارتقائية طبيعي جداً، وملاحظتك حول السرحان هي ملاحظة قيمة، لكن لا أريدك أن تنزعج لها، وعرض الطفل على طبيب أعصاب أطفال هو الإجراء الصحيح، أنت بالطبع منزعج حول أن الطفل ربما يكون لديه نوع من الصرع البسيط، أو ما يعرف بالبيتيمال BETITMAL وهي بالفعل قد تكون في شكل عدم انتباه عند الأطفال، أو في شكل نوع من السرحان البسيط المفاجئ، والذي يختفي أيضاً بصورة مفاجئة، أو أن الطفل قد يسقط منه ما يحمله في يده مثلاً، أو تحس أن الطفل أصبح في حالة غيبة وليس مرتبطا بعالمه الخارجي دون أن يفقد وعيه بصورة كاملة، وهكذا أخي الكريم.

تخطيط الدماغ في مثل هذه الحالات مفيد، وإذا كان بالإمكان أن يجرى للطفل تخطيط دماغ هذا هو الأفضل، وأعتقد أن المملكة العربية السعودية بها إمكانيات طبية ممتازة؛ لأن تخطيط الدماغ في هذه الحالة لا بد أن يجرى تحت التخدير البسيط؛ لأن الطفل يتحرك، فأخي الكريم يمكن أن تقابل الطبيب مرة أخرى، وتسأله عن رأيه في هذا الأمر، وأنا لا أقول لك أن تخطيط الدماغ هو أمر حاسم وحازم في جميع الأحوال، وقد لا يكون كذلك، لكنه مفيد في حوالي 60% من الحالات.

الأمر الآخر: أريدك أن تصور مقاطع فيديو عن طريق التليفون عن هذه الحالة حين تأتي للطفل هذه الحالة، وتعرضها على الطبيب هذه الطريقة جيدة وطريقة مفيدة جداً جداً، ويمكن أن تساعد بها الطبيب ليصل إلى التشخيص.

أسأل الله تعالى له العافية والشفاء، وأشكرك أخي على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً