الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بسرطان الثدي وتساقط شعر رأسي بسبب العلاج
رقم الإستشارة: 2329341

10133 0 168

السؤال

السلام عليكم

أصبت بسرطان الثدي وأكملت فترة العلاج -والحمد لله- أنا بخير وعافية.

تساقط شعر رأسي بسبب العلاج، وحالياً بدأ شعري بالنمو، لكن ببطء شديد جداً، بماذا تنصحوني؟ وكيف أغذي شعري، وكذلك بشرتي وتحديداً منطقة تحت العينين؟

أصبحت لدى هالات حول العين، علماً أني أعاني منذ فترة من حساسية العيون الشديدة، فماذا أستخدم حتى أتخلص من تلك الهالات؟

أتمنى أن تدعوا لي أن يمتعني الله بالصحة والعافية دائماً.

مع جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ندا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نحمد الله على اكتمال علاجك وشفائك، تلك الأمور متعارف عليها عند التعرض لظروف صحية، تؤثر على دورة حياة الشعر، وبالتالي يتساقط بجذورة بشكل كبير، وفي العادة يقف التساقط بعد علاج المشكلة التي سببت حدوثه بثلاثة إلى ستة أشهر ويعود تدريجياً إلى سابق عهده، فلا تقلقي، ويمكن استعمال بعض محفزات نمو الشعر مثل: Phyto, Ecrinal, Ducray وغيرها أو الفيتامينات والمكملات الغذائية لفترة زمنية محددة.

للمساعدة في عودة الأمور إلى سابق عهدها؛ يجب التأكد كذلك من عدم إصابتك بأي من الأسباب الأخري التي تؤدي إلى تساقط الشعر، مثل: أمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق، وعلاج وتدارك أي مشكلات إن وجدت –لا قدر الله- على أن يتم ذلك بواسطة الطبيب المعالج.

بالنسبة لمشكلة الهالات السوداء واللون الداكن المذكور حول العيون، ففي البداية لا بد من التعرف على الأسباب والأمراض التي تؤدي لذلك؛ حتى نستطيع أن نعالج المشكلة بصورة فعالة، ومن أهم هذه الأسباب:

- الإصابة بالأكزيما (التابية).
- التحسس المتكرر حول العين والحكة، وأتصور أن لذلك دوراً في الهالات السوداء في حالتك، ويجب علاجه بشكل فعال.

- الاحتقان المتكرر للجيوب الأنفية، وهو من الأسباب المهمة؛ لأن الاحتقان في الجيوب الأنفية يقلل من رجوع الدم من خلال الأوردة.

- ضعف قوة الإبصار، وإجهاد العضلات المحيطة بالعين، والإجهاد البدني والنفسي، وعدم أخذ قسط كاف من النوم، وكذا التدخين، والتعرض المستمر للشمس.

- العامل الوراثي، فهناك بعض العائلات التي تعاني من الهالات السوداء بصورة وراثية.

بالنسبة للعلاج:

- لا بد من علاج أي من المشكلات المذكورة سابقاً إن وجدت.

- الاهتمام بالصحة العامة، والتغذية السليمة، وبالأخص الخضروات والفاكهة الطازجة الغنية بفيتامين (ك) و(ج)، والتي تقوي جدار الأوعية الدموية، وشرب كمية كافية من الماء يومياً، وتجنب التوتر، والقلق وأخذ قسط كاف من النوم ولبس نظارة شمسية كبيرة نسبياً، واستخدام كريمات الوقاية من الشمس، وترطيب الجلد في هذه الأماكن باستمرار، وكذلك عمل فحص شامل للتأكد من خلوك من أي أمراض مزمنة، أو مناعية، أو أنيميا، وغيرها، وتدارك وعلاج أياً منها إن وجد -لا قدر الله-.

بالإضافة إلى ذلك يوجد الكثير من الكريمات التي تعالج الهالات السوداء، مثل: Diopticerne, optim-eyes, pigmentclar eyes ويمكن استعمال أحد هذه المستحضرات المذكورة مرة واحدة مساءً يومياً، أو مرتين يومياً حسب النوع المستخدم والتعليمات المرفقة معه، وذلك لمدة من شهر إلى 3 أشهر، ويفضل أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي.

أما بالنسبة للاهتمام بالبشرة ونضارتها: فمن المهم الحماية من الشمس، وذلك بتجنب التعرض لأشعتها قدر المستطاع، واستخدام الواقي الشمسي المناسب لبشرتك بمعامل وقاية 50+، مثل: Anthelios gel-cream or melascreen، ويستخدم صباحاً يومياً باستمرار، بالإضافة إلى المعلومات المذكورة في الفقرة السابقة.

وفقك الله وحفظك من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً