الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد علاجا جديدا لكسل العين، ساعدوني.
رقم الإستشارة: 2330471

6805 0 154

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من كسل في العين، وسبب الكسل هو الانحراف الشديد، وعندما أذهب إلى الطبيب يقول: أن حالتي صعبة، ولا توجد عملية لما تعانين منه، فالانحراف زاد كثيرا، والطبيب كشف عن النظارة، وقام بعمل التمارين، وتغطية العين كالعادة، وقال: بأن العلاج شبه مستحيل، وقال: أن العين السليمة يوجد بها ضعف نظري.

أنا خائفة على نظري، فهل يوجد علاج جديد لكسل العين غير التغطية والتمارين؟ لأنني أعتقد أن هذه العلاجات لا فائدة منها، فأنا لا أواظب عليها، وهل يوجد علاج بالقطرات أو بالعملية؟ وكيف أعالج الانحراف بدون نظارة؛ لأنها تسبب لي الصداع؟ أرجوك أنا في أمس الحاجة للمساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نسرين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا يوجد علاج حديث أو تقنيات جديدة للتغلب على الكسل، ولا تزال الطرق الكلاسيكية التقليدية هي المتبعة، فيجب أولاً تصحيح البصر لأعلى درجة ممكنة سواء بالنظارات، أو بالعدسات اللاصقة، أو التصحيح بالليزر (إذا كانت القرنية وحالة العين مناسبة وضمن السن المناسب).

بعد التصحيح نلجأ إلى التمارين البصرية، وتغطية العين القوية لفترات معينة بحسب شدة الكسل؛ حتى نقوي العين الكسولة، والتغطية مفيدة جدا في الأعمار المبكرة (قبل سن 12) وتتناقص الفائدة بعد تلك الأعمار.

لا توجد أي قطرات تصحح الانحراف أو الكسل، وتصحيح الانحراف يتم فقط كما أسلفنا بالنظارات، أو العدسات اللاصقة، أو التصحيح بالليزر.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً