الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أتناول علاج للاكتئاب وأعراض الرهاب الاجتماعي تنطبقي علي!
رقم الإستشارة: 2332259

1566 0 97

السؤال

السلام عليكم

أعاني من الاكتئاب وآخذ علاج invega 6mg وaripiprazol 15mg بمعدل قرص صباحاً لكل منهما، وصار لي سنة وثلاثة أشهر على هذا العلاج.

من خلال تصفحي لمنتديات الصحة النفسية وجدت أعراض الرهاب الاجتماعي تنطبق حرفياً علي، وقد عشتها بالتفصيل، فهل لي من أخذ أدوية مثل سيبرالكس أو لسترال أو أن ذلك يضر، مع الأدوية السالف ذكرها؟ مع توضيح الجرعات إن أمكن.

وهل يمكنني وقف invega وaripiprazol؟ علماً أني تحسنت.

شكراً جزيلاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ hussein حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم، قد ينجح الشخص أحياناً في معرفة ما به من مشكلة من خلال التصفح، ولكن أحياناً القلق والتوتر يجعل الشخص يكون غير قادر على معرفة تشخيصه بنفسه، ويحتاج إلى مساعدة حتى ولو تطابقت الأعراض مع ما يكتب أو ما يقرأ في مواقع العنكبوتية.

الشيء الآخر طبعاً أنت تأخذ دواءين الأرببرازوال وإنيفيجا منذ سنة ونصف، وقطعاً وصفت من قبل طبيب، ولا أدري هل كنت تراجع الطبيب طيلة هذه المدة أم لا!

من أساسيات الاضطرابات النفسية هي المتابعة، المتابعة المستمرة جزء أساسي من عملية العلاج النفسي ومن خلال المتابعة الطبيب يتابع أولاً زوال الأعراض أو استجابة الشخص للدواء ومن ثم وجود أعراض جانبية للدواء أم لا؟ ويقرر استمرارية العلاج المدة المفروض على الاستمرار في العلاج وتوقفه.

من ناحية نظرية: ليس هناك تعارض في أن تستعمل السبرالكس أو الاسترال للرهاب الاجتماعي، وليس هناك تعارض بين السبرالكس واللسترال وهذه الأدوية التي تتعاطها.

لكن بما أنها صرفت من طبيب نفسي لمرض معين فإنني أرى من الأفيد أن تراجع هذا الطبيب، أولاً لتثبيت تشخيص وجود الرهاب الاجتماعي كمرض منفصل أو قد تكون هذه الأعراض لها علاقة بالمرض الذي تعالجت منه بالإرببرازول والإنيفيجا، وهذا واجب الطبيب النفسي لمعرفته. الشيء الآخر: الطبيب النفسي سيقرر متى تتوقف هذه الأدوية وهذا ما سألت عنه وسوف يقرر إذا كنت تحتاج إلى دواء آخر للسترال أو السبرالكس لعلاج الرهاب الذي تعاني منه.

أرى من الأفضل أن تراجع الطبيب الذي وصف لك هذه الأدوية وسوف يقوم بأخذ تاريخ مرضي مفصل، وفحص للحالة العقلية، وتثبيت تشخيص الرهاب الاجتماعي الآن إذا كان يوجد أو إذا كانت هذه الأعراض لها علاقة مع المرض الأولي ومن ثم النظر في كتابة دواء آخر لك وتحديد إذا آن الأوان لوقف هذين الدواءين اللذين تتعاطاهما منذ سنة وثلاثة أشهر.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: