الرهاب عند الأطفال وعلاجه. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرهاب عند الأطفال وعلاجه.
رقم الإستشارة: 233438

2113 0 217

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


يعاني طفلي ( 6 ) سنوات من مغص شديد يجعله يصرخ عند ركوبه أي وسيلة مواصلات، ويزول هذا المغص بمجرد نزوله من المواصلات، فما الحل لهذه المشكلة؟


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Rasha حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

هذا ما يُعرف باسم المخاوف الخاصة، أو الرهاب الخاص، وهي غالباً ما تكون نتيجة لتجربة وقع فيها هذا الطفل في السابق.

يُعالج الطفل في مثل هذه الحالات عن طريق ما يُعرف بالمواجهة المتدرجة، فعلى سبيل المثال، يمكن أن تحضروا له رسومات المواصلات المختلفة، من سياراتٍ وباصات ... وغيرها، وتجعلوه يقوم برسمها، حتى تطبع في عقله الباطني بصورةٍ أكثر إيجابية، كما يمكن إحضار الألعاب التي هي في شكل سُبل مواصلات، كالقطارات والسيارات ... وغيرها.

ثم بعد ذلك يمكن أن تنتقلوا إلى الواقع، بأن تأخذي الطفل في السيارة، وتضعيه في حضنك في المرة الأولى والثانية، ثم بعد ذلك اجلسيه في المقعد الذي يجاورك، ثم بعد ذلك يمكن أن تنتقلوا إلى الباصات العامة، وهكذا، والأمر في أصله يقوم على التدرج، وهذا يُفيد كثيراً.

ربما يكون أيضاً دور للأدوية في تقليل هذا النوع الخاص من الرهاب، والدواء الذي نسأل الله أن يفيد هذا الطفل يعرف باسم تفرانيل، يُعطى بجرعة 10 مليجرام ليلاً لمدة ثلاثة أشهر .

وبالله التوفيق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: