الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ضربات قلب غير منتظمة، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2334456

6351 0 192

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لطالما كنت مقتنعا أن نعمة الطمأنينة والقلب المطمئن السليم الواثق بالله المستقر لا يتزعزع مهما كانت الظروف، هي من أعظم نعم الله علينا، للأسف لقد حرمت منها!

منذ سنتين تقريبا عندما بدأت ضربات القلب غير المنتظمة، وتسارع ضربات القلب عند التوتر وبذل مجهود بسيط حتى عند الراحة، أيضا بدون سبب، وعند الوقوف، وعند تغير الوضعية، أصبحت دائما أضع إصبعي على الشريان الكعبري وأتحسس النبض خلال اليوم.

ودائما أشعر بضربات قلبي على شكل خفقان، ذهبت إلى 4 أطباء قلب وعملت 4 أيكو، وكانت كلها نفس النتيجة ارتخاء بسيط بالصمام الميترالي مع ارتجاع خفيف لا يذكر، وجميع الأطباء طمأنوني بأنه لا داعي للقلق، لكن أرى نفسي غير طبيعي، لقد تعبت من هذا الموضوع!

أنا طالب طب في السنة 4، وكلما فكرت أنني في المستقبل سأفتح عيادة وأصبح مسؤولا عن المرضى والعمليات والندوات تراودني المخاوف؛ لأن عدم انتظام ضربات القلب وتسارعه يجعلني أتوتر وأفقد السيطرة، أتحدث عن الناحية العضوية ولا أقصد الناحية النفسية، مع العلم أني أتحدث عن الناحية العضوية وليس النفسية، فأنا لست مصابا بالرهاب، ولا أخاف، لكن تغيرات ضربات القلب هي التي تفرض علي هذا الشعور!

أرتاح جدا عندما أتناول الإندرال، وأعود شخصا عاديا كغيره من البشر، ودائما أقول لنفسي لا داعي للقلق طالما هناك إندرال تأخذه عند الحاجة، لكن هل هذا صحيح؟ أنا تقريبا تأقلمت مع هذا الوضع، لكن ذلك قلل من نشاطاتي الاجتماعية جدا بسبب الخوف من ضربات القلب غير المنتظمة!

آخر مرة عملت فيها أيكو منذ 8 أشهر، وأفكر الآن أن أذهب للمرة الخامسة وأقوم بعمل واحد جديد.

أنا في حيرة من أمري، ماذا أفعل؟ هل يمكن أن آخذ الإندرال طوال حياتي بجرعة بسيطة؟

جزاكم الله كل خير على مجهودكم، وشكرا على سعة صدركم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ rami حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم بما أنك طالب طب فيجب أن نسمي الأشياء بأسمائها، تقول أنك تعني أو تتحدث عن الحالة العضوية فقط، ولكن مشكلتك الرئيسة -يا أخي الكريم- هي الناحية النفسية، أنت طالب طب ذهبت إلى أكثر من 4 أطباء قلب أجرى لك 4 أيكو وكلهم قالوا أن القلب سليم بدرجة كبيرة ولا تحتاج إلى أشياء أخرى، إذاً الحالة العضوية وضحت ومعلومة.

ما تعاني منه -يا أخي الكريم- هو قلق الآن، ويجب أن تعترف بذلك وأن تقر بها، ليست الحالة عضوية بل هو القلق والتوتر والخوف من مرض القلب، وهذا ما يسبب زيادة ضربات القلب الشديدة والقلق والتوتر عندك، إذاً الاعتراف بأن ما تعاني منه هو نوع من القلق والتوتر وليس مشكلة في القلب، وأول بداية الطريق لعلاج هذه المشكلة يا أخي الكريم.

لا تذهب لعمل أيكو خامس؛ لأنك إذا ذهبت وعملت الأيكو الخامس فلن تتوقف وسوف تعمل السادس والسابع وهلم جرّا؛ لأن القلق ما زال موجود عندك، عالج القلق، الإندرال نعم يخفف ضربات القلب ويساعد على التخلص من التوتر، ولكن إذا أردت أن لا تستمر في الإندرال لفترة طويلة في تجربة العلاجات النفسية، علاجات الاسترخاء -يا أخي الكريم، الاسترخاء بالرياضة، الرياضة الخفيفة، الاسترخاء عن طريق التنفس، الاسترخاء عن طريق العضلات، الاسترخاء عن طريق تحويل التفكير إلى شيء إيجابي، التفكير في أشياء جميلة، التفكير في أشياء مسلية عملتها في حياتك، الهوايات الحركية التي تخفف التفكير، كل ما يؤدي إلى الاسترخاء فهو مفيد لك وسيقلل انشغالك بموضوع القلب وتعيش حياتك طبيعية.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً